أنطون تشيخوف

أنطون بافلوفيتش تشيخوف (29 يناير 1860 - 15 يوليو 1904) (بالروسية: Антон Павлович Чехов) طبيب وكاتب مسرحي ومؤلف قصصي روسي كبير ينظر إليه على أنه من أفضل كتاب القصص القصيرة على مدى التاريخ، ومن كبار الأدباء الروس. كتب المئات من القصص القصيرة التي اعتبر الكثير منها إبداعات فنية كلاسيكية، كما أن مسرحياته كان لها تأثير عظيم على دراما القرن العشرين. بدأ تشيخوف الكتابة عندما كان طالباً في كلية الطب في جامعة موسكو، ولم يترك الكتابة حتى أصبح من أعظم الأدباء، واستمرّ أيضاً في مهنة الطب وكان يقول «إن الطب هو زوجتي والأدب عشيقتي.»

أنطون تشيخوف
(بالروسية: Антон Павлович Чехов)‏، و(بالروسية: Анто́н Па́влович Че́хов)‏، و(بالروسية: Антонъ Павловичъ Чеховъ)‏ 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالروسية: Антон Павлович Чехов)‏ 
الميلاد 29 يناير 1860
تاغانروغ، الإمبراطورية الروسية
الوفاة 15 يوليو 1904 (44 سنة)
Badenweiler، الإمبراطورية الألمانية
سبب الوفاة سل  
مكان الدفن نوفوديفتشي  
مواطنة روسي
مشكلة صحية سل  
الزوجة أولغا كنيبر  (1901–1904) 
الحياة العملية
الاسم الأدبي Брат моего брата،  وЧеловек без селизёнки،  وАнтоша Чехонте 
النوع كاتب مسرحي وقصصي
الحركة الأدبية واقعية أدبية  
المهنة كاتب وطبيب
اللغات الروسية  
أعمال بارزة بستان الكرز ،  والعم فانيا ،  والأخوات الثلاث  
تأثر بـ هنريك إبسن ،  وإيفان تورغينيف ،  وجوستاف فلوبير ،  ونيقولاي غوغول ،  وإميل زولا ،  وألكسندر بوشكين ،  وليو تولستوي ،  وغي دو موباسان ،  وأونوريه دي بلزاك ،  وفيودور دوستويفسكي  
التيار واقعية أدبية  
الجوائز
جائزة بوشكين (1888)
 وسام القديس ستانيسلاوس من الدرجة الثالثة   
التوقيع
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
بوابة الأدب

تخلى تشيخوف عن المسرح بعد كارثة حفل النورس "The Seagull" في عام 1896، ولكن تم إحياء المسرحية في عام 1898 من قبل قسطنطين ستانيسلافسكي في مسرح موسكو للفنون، التي أنتجت في وقت لاحق أيضًا العم فانيا لتشيخوف وعرضت آخر مسرحيَّتان له وكان ذلك لأول مرة، الأخوات الثلاث وبستان الكرز، وشكلت هذه الأعمال الأربعة تحديًا لفرقة العمل وكذلك للجماهير، لأن أعمال تشيخوف تميز بـ"مزاجية المسرح" و"الحياة المغمورة في النص".

كان تشيخوف يكتب في البداية لتحقيق مكاسب مادية فقط، ولكن سرعان ما نمت طموحاته الفنية، وقام بابتكارات رسمية أثرت بدورها على تطوير القصة القصيرة الحديثة. تتمثل أصالتها بالاستخدام المبتكر لتقنية تيار من شعور الإنسان، اعتمدها فيما بعد جيمس جويس والمحدثون، مجتمعة مع تنكر المعنوية النهائية لبنية القصة التقليدية. وصرح عن أنه لا للاعتذارات عن الصعوبات التي يتعرض لها القارئ، مصرًا على أن دور الفنان هو طرح الأسئلة وليس الرد عليها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.