أوتو الثالث

أوتو الثالث (بالألمانية: Otto III) (يونيو/يوليو 980-23 يناير 1002) كان إمبراطورًا رومانيًا مقدسًا منذ عام 996 حتى وفاته المبكرة في عام 1002. كان أحد أفراد الأسرة الأوتونية، وكان الابن الوحيد للإمبراطور أوتو الثاني وزوجته ثيوفانو.

أوتو الثالث
(بالألمانية: Otto III der Dritte)‏، و(باللاتينية: Otto III Mirabilia mundi)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 980
الوفاة يناير 24, 1002
سبب الوفاة ملاريا  
مكان الدفن كاتدرائية آخن  
مواطنة الإمبراطورية الرومانية المقدسة  
الديانة مسيحية
الأب أوتو الثاني  
الأم ثيوفانو  
عائلة سلالة أوتونية  
مناصب
إمبراطور روماني مقدس  
في المنصب
21 مايو 996  – 23 يناير 1002 
الحياة العملية
المهنة حاكم   ،  وإمبراطور ،  وكاتب  
اللغات اللاتينية ،  والرومية  

ذهب أوتو الثالث في عام 996 إلى إيطاليا للمطالبة بألقاب ملك إيطاليا والإمبراطور الروماني المقدس، والتي لم يطالب بها أحد منذ وفاة أوتو الثاني عام 983. سعى أوتو الثالث لإعادة السيطرة الإمبراطورية على مدينة روما، والتي ثارت تحت قيادة كريسنتوس الثاني، ومن ضمنها البابوية. تُوِّج أوتو الثالث كإمبراطور، فقمع التمرد الروماني وعين ابن عمه غريغوري الخامس في منصب البابا، وكان بذلك أول بابا من أصل ألماني. تمرد كريسنتوس الثاني مرة أخرى بعد أن عفا عنه الإمبراطور وغادر المدينة، وخلع غريغوري الخامس وعين يوحنا السادس عشر كبابا. عاد أوتو الثالث إلى المدينة في عام 998، وأعاد تعيين غريغوري الخامس، وأعدم كلا من كريسنتوس الثاني ويوحنا السادس عشر. نصب أوتو الثالث سيلفستر الثاني في منصب البابا الجديد عندما توفي غريغوري الخامس في عام 999. عززت تصرفات أوتو الثالث طوال حياته السيطرة الإمبراطورية على الكنيسة الكاثوليكية.

واجه أوتو الثالث منذ بداية حكمه معارضة من السلاف على طول الحدود الشرقية. تمرد السلاف على السيطرة الإمبراطورية بعد وفاة والده في عام 983، فأجبر ذلك الإمبراطورية على التخلي عن أراضيها شرق نهر إلبه. حارب أوتو الثالث لاستعادة الأراضي المفقودة للإمبراطورية طوال فترة حكمه بنجاح قليل. عزز أوتو الثالث علاقات الإمبراطورية مع بولندا وبوهيميا والمجر أثناء وجوده في الشرق. كان قادرًا على بسط نفوذ المسيحية من خلال دعم عمل البعثات في بولندا، وذلك من خلال علاقاته في أوروبا الشرقية في عام 1000، ومن خلال تتويج ستيفين الأول كأول ملك مسيحي للمجر.

واجه أوتو تمردًا من قبل الأرستقراطية الرومانية لدى عودته إلى روما في عام 1001، فأجبره ذلك على الفرار من المدينة. عانى أوتو أثناء مسيرته لاستعادة المدينة في عام 1002 من حمى مفاجئة وتوفي في قلعة باتيرنو في فاليريا عن عمر يناهز 21 عامًا مع عدم وجود وريث واضح لخلافته. أدى موته المبكر إلى دخول الإمبراطورية في أزمة سياسية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.