أورانوس

أورانوس (رمزه ) هو سابع الكواكب بعدًا عن الشمس، وثالث أضخم كواكب المجموعة الشمسية، والرابع من حيث الكتلة. سمي على اسم الإله أورانوس (باليونانية القديمة: Οὐρανός) في الميثولوجيا الإغريقية. لم يتم تمييزه من قبل الحضارات القديمة على أنه كوكب رغم أنه مرئي بالعين المجردة، نظرًا لبهوته وبطء دورانه في مداره. أعلن وليام هرشل عن اكتشافه في 13 آذار/مارس من سنة 1781، موسعًا بذلك حدود الكواكب المعروفة لأول مرة في التاريخ. كما كان أورانوس أول كوكب يتم اكتشافة من خلال التلسكوب.

أورانوس
أورانوس كما بدا في صورة لمسبار فوياجر 2

الاكتشاف
المكتشف ويليام هيرشل
تاريخ الاكتشاف 13 مارس 1781 
سمي باسم أورانوس ،  وأورانيا  
وسيلة الاكتشاف مقراب
خصائص المدار[a]
الحقبة J2000
الأوج 3,004,419,704 كم
الحضيض 2,748,938,461 الحضيض
المسافة من الأرض 2600000000 كيلومتر ،  و3150000000 كيلومتر  
نصف المحور الرئيسي 2,876,679,082
الشذوذ المداري 0.044 405 586
فترة الدوران 30,799.095 يوم
84.323 326 سنة شمسية
42,718 يوم أورانسي
الفترة الإقترانية 369.66 يوم
متوسط السرعة المدارية 6.81 كم/ثا
زاوية وسط الشذوذ 142.955 717°
الميل المداري 0.772 556° لمسار الشمس
6.48° خط استواء الشمس
1.02° لمستوى ثابت
زاوية نقطة الاعتدال 73.989 821°
زاوية الحضيض 96.541 318°
تابع إلى الشمس  
الأقمار 27 قمرًا
الخصائص الفيزيائية
نصف القطر 25362 كيلومتر ،  و25559 كيلومتر ،  و24973 كيلومتر  
نصف القطر الإستوائي 25,559 ± 4 كم
نصف القطر القطبي 24,973 ± 20 
التفلطح 0.022 9 ± 0.000 8
المحيط 156,909.98 كم
مساحة السطح 8.115 6 *109 كيلومتر مربع
الحجم 6.833 13 كم 3
الكتلة 8.6810 ± 0.0013 25 كغ
متوسط الكثافة 1.27 غ/سم3
جاذبية السطح 8.69  م/ثا2
سرعة الإفلات 21.3  كم/ثا
مدة اليوم الفلكي حركة تراجعية 0.718 33 يوم
سرعة الدوران 2.59  كم/ثا
المطلع المستقيم القطبي الشمالي 17سا 9دقيقة 15 ثا
257.311°
الميلان القطبي –15.175°
بياض 0.51 بياض هندسي
حرارة السطح
- عند مستوى 1 بار
- عند مستوي 0.1 
الدنيا

49  كلفن
المتوسطة
76  كلفن
53 كلفن
القصوى

57 كلفن
القدر الظاهري 5.9 إلى 5.32
القطر الزاوي 3.3"–4.1"
الغلاف الجوي
مقياس الارتفاع 27.7  كم
العناصر

يشابه تركيب أورانوس تركيب كوكب نبتون، وكلاهما ذو تركيب مختلف عن العملاقين الغازيين الآخرين (المشتري وزحل)، لذلك يصنفها الفلكيون أحيانا تحت تصنيف عملاق جليدي. تكوين الغلاف الجوي يشابه تركيب غلاف كلاً من المشتري وزحل، حيث يتركب بشكل أساسي من الهيدروجين والهيليوم، لكنه يحتوي على نسبة جليد أعلى مثل جليد الماء والميثان والأمونيا مع وجود بعض الآثار للهيدروكربونات. يعتبر غلافه الجوي الأبرد في المجموعة الشمسية، مع متوسط حرارة يبلغ 49 كلفن(-224 درجة مئوية). ويتألف من بنية سحاب معقدة، ويعتقد أن الماء يشكل الغيوم السفلى والميثان يشكل طبقة الغيوم الأعلى في الغلاف. في حين يتألف أورانوس من الصخور والجليد.

يملك أورانوس مثل باقي الكواكب العملاقة نظام حلقات وغلاف مغناطيسي وعدد كبير من الأقمار. أكثر ما يميز أورانوس عن غيره من الكواكب هو أن محور دورانه مائل إلى الجانب بشكل كبير، تقريبا مع مستوى دورانه حول الشمس، بحيث يتموضع قطباه الشمالي والجنوبي في مكان تموضع خط الاستواء لمعظم الكواكب. ترى حلقات الكوكب من الأرض أحيانا كهدف الرماية، وتدور أقماره حوله باتجاه عقارب الساعة. أظهرت صور ملتقطة بواسطة المسبار فوياجر 2 سنة 1986 بعض التضاريس للكوكب بالضوء المرئي بدون أي تاثيرات لمجموعات الغيوم أو العواصف مثل باقي العمالقة الغازية. أظهر الرصد الأرضي تغيرات مناخية فصلية، وزيادة في تغيرات الطقس في السنوات الأخيرة. وخاصة عندما يقترب أورانوس من الاعتدالين، فيمكن أن تصل سرعة الرياح 250 مترًا في الثانية.

تم استكشاف أورانوس عن طريق رحلة واحدة فقط تابعة لوكالة ناسا الأمريكية، هي رحلة مسبار فوياجر 2، الذي اقترب من الكوكب إلى أقصى درجة بتاريخ 24 يناير سنة 1986، ومنذ ذلك الحين لم يتم إرسال أي رحلة أخرى، ولم يتم التخطيط لإرسال أي مسبار جديد في القريب العاجل، على الرغم من أن عدد من الرحلات قد تم اقتراحها للمستقبل، إلا أن أي منها لم يتم الموافقة عليه بعد. قام فوياجر 2 بعدد من الاكتشافات الهامة، إذ أظهرت صوره وجود 10 أقمار جديدة لم تكن معروفة من قبل، بالإضافة إلى حلقتين إضافيتين، كما قام المسبار بدراسة الغلاف الجوي البارد لأورانوس وتصوير أكبر خمس أقمار تابعة له، كاشفًا بذلك طبيعة سطحها المغطى بالفوهات الصدمية والوديان العظيمة.

من الرحلات التي اقترح إرسالها في المستقبل: ما اقترحه علماء مختبر مولارد لعلوم الفضاء في المملكة المتحدة، على علماء الناسا، بأن يرسلوا مسبارًا مشتركًا هو "مستكشف أورانوس" (باللاتينية: Uranus Pathfinder)، إلى الكوكب المذكور في سنة 2022. ويعتبر هذا المشروع من المشاريع التابعة للفئة الوسطى (بالإنجليزية: M-class)‏، وقد رُفع تقرير بشأنه إلى وكالة الفضاء الأوروبية في شهر ديسمبر من عام 2010، ووقع عليه 120 عالمًا ينتمون لجنسيات مختلفة، وقدّرت تكلفته بحوالي 470 مليون يورو. كذلك هناك مشروع آخر يهدف إلى إرسال مركبة ذات طاقة دفع نووية في شهر أبريل من عام 2021، لتصل إلى أورانوس بعد 17 سنة من إطلاقها، وتقوم بدراسة الكوكب طيلة سنتين على الأقل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.