أينزاتسغروبن

أينزاتسغروبن (بالألمانية: Einsatzgruppen) وتعني مجموعات العمليات ومفردها Einsatzgruppe واسمها الرسمي كاملا Einsatzgruppen der Sicherheitspolizei und des SD وهي وحدات قتل متنقلة أو فرق الموت أو كتائب إعدام شبه عسكرية تابعة للوحدة الوقائية الألمانية وتحملت مسؤولية العديد من جرائم القتل الجماعي التي ارتكبتها السلطات النازية في حق مدنيين الدول المحتلة عن طريق اعدامهم رميا بالرصاص، واستهدفت الأينزاتسغروبن اليهود بصفة أساسية وإن لم تخلُ قائمة قتلاهم من الجماعات العرقية الأخرى وبعض الأفراد من السياسيين بما في ذلك الغجر والمفوضين السياسيين السوفيت، وشملت مناطق عمل الأنزاتسغروبن جميع الأراضي التي احتلتها القوات النازية بدءا من غزو بولندا عام 1939 وما تبعه من غزو الاتحاد السوفيتي عام 1941، من جانبها قامت الأينزاتسغروبن بتنفيذ العمليات التي تتراوح ما بين التصفية الجسدية لأعداد محدودة أو شخصيات بعينها كذلك عمليات الإبادة الجماعية التي استمر تنفيذها في بعض الأحيان ليومين متواصلين كما حدث في مذابح بابي يار (شهدت مقتل 33,771 فرد في يومين) ورومبولا (شهدت مقتل 25,000 فرد في يومين)، وإجمالا فالأينزاتسغروبن مسئولة عن مقتل 1,000,000 فرد خلال الحرب العالمية الثانية كما كانت أولى المنظمات النازية المسئولة عن اغتيال اليهود وفق سياسة منظمة.

أينزاتسغروبن
 

تفاصيل الوكالة الحكومية
البلد ألمانيا النازية  
تأسست 1939 
تم إنهاؤها 1945 
المركز مكتب الأمن الرئيسي لرايخ  
الإحداثيات 52°30′26″N 13°22′57″E
الإدارة
منصب المدير أوبر غروبن فوهرر  

كان لهذه الفرق دور أساسي في تنفيذ ما يسمى " الحل النهائي للمسألة اليهودية "في الأراضي التي غزتاها ألمانيا النازية. كلها تقريبا من الناس الذين قتلوا كانوا من المدنيين، بدءا من المثقفين والمفوضين السياسيين واليهود والغجر وكذلك البارتيزان في جميع أنحاء أوروبا الشرقية.

تحت إشراف زعيم الرايخ إس إس هاينريش هيملر وتوجيه من إس إس-أوبر غروبن فوهرر راينهارد هايدريش، عملت أينزاتسغروبن في الأراضي التي احتلها الفيرماخت (القوات المسلحة الألمانية) بعد غزو بولندا في سبتمبر 1939 وغزو الاتحاد السوفيتي في يونيو 1941. عملت أينزاتسغروبن جنباً إلى جنب مع كتائب الشرطة النظامية على الجبهة الشرقية لتنفيذ عمليات تتراوح من قتل عدد قليل من الناس إلى عمليات استغرقت يومين أو أكثر، مثل مذبحة بابي يار مع 33771 قتل اليهود في يومين، ومذبحة رومبولا (بمقتل حوالي 25000 في يومين جراء عمليات إطلاق نار). بناء على أمر من الزعيم النازي أدولف هتلر، تعاون الفيرماخت مع أينزاتسغروبن، حيث قدموا الدعم اللوجستي لعملياتهم، وشاركوا في عمليات القتل الجماعي. يقدر المؤرخ راؤول هيلبرغ أنه بين عامي 1941 و1945 قتلت أينزاتسغروبن، والوكالات ذات الصلة، والأفراد المساعدين الأجانب أكثر من مليوني شخص، بما في ذلك 1.3 مليون من 5.5 إلى 6 ملايين يهودي قتلوا خلال المحرقة.

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، حوكم 24 من كبار قادة أينزاتسغروبن في محاكمات أينزاتسغروبن في 1947-1948، بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب. وصدرت أحكام بالإعدام على 14 حكما بالسجن مدى الحياة، وحكمتان بالسجن مدى الحياة. وفي وقت لاحق، تمت محاكمة أربعة قادة إضافيين من أينزاتسغروبن وإعدامهم من قبل دول أخرى.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.