إبادة الغجر الروم

بالرومانية Porajmos هي ابادة وتصفية عرقية تعرض لها الغجر في أوروبا أثناء الحرب العالمية الثانية.في الفترة الممتدة من سنة 1933 حتى سنة 1945 في بولندا ورومانيا وألمانيا وفرنسا وتجاوز عدد القتلى 200 الف حسب احصاءات رسمية.

تسمى الإبادة الجماعية لشعب الروما أو محرقة الرومن بالبورايموس بمعنى الافتراس، وتسمى أيضًا بالفرايموس بمعنى التهشيم أو الإهلاك، أو الساموداريبن بمعنى القتل الجماعي. صدر تحت حكم أدولف هتلر مرسوم تكميلي لقوانين نورمبرغ في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 1935، صُنِّف فيه الروما أو الغجر على أنهم أعداءً للدولة القائمة على العرق، وبذلك وضعوهم في نفس فئة اليهود. وهكذا، تشابه مصير الروما في أوروبا بطريقة ما مع مصير اليهود في المحرقة اليهودية.

يُقدِّر المؤرخون أنّ الألمان والمتعاونين معهم قد قتلوا ما بين 220000 و500000 شخص غجري، أي ما بين 25٪ وحتى أكثر من 50٪ من أصل نحو مليون غجري في أوروبا آنذاك، ويقول إيان هانكوك بأنّ عدد القتلى قد يصل حتى 1.5 مليون شخص. أقرّت ألمانيا الغربية في عام 1982 رسميًا بارتكاب ألمانيا جريمة إبادة جماعية ضد الرومن، وتبنّت بولندا رسميًا عام 2011 يوم 2 آب/أغسطس لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية للرومن.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.