إبراهيم يحيى حميد الدين

سيف الإسلام إبراهيم بن يحيى حميد الدين (1915-1948) هو ثامن أبناء إمام اليمن يحيى حميد الدين ، كان يلقب بسيف الحق أو سيف الإسلام، ولم يكن أبوه راضيًا عنه وعن أخيه إٍسماعيل؛ فأودعهما دار الأدب في مدينة صنعاء، زجرًا لهما.

تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها.
إبراهيم يحيى حميد الدين
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1915
تاريخ الوفاة 1948
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب ثورة الدستور  

شارك في ثورة الدستور ضد والده عام 1948 الذي قتل برصاصة من بندقية علي ناصر القردعي أصابت رأسه في منطقة حزيز جنوبي صنعاء تولى عبد الله الوزير السلطة كإمام دستوري، وقام بتعيين إبراهيم رئيسا للوزراء.

لكن الانقلاب فشل بعد أن قام الإمام أحمد حميد الدين بثورة مضادة مؤيدة بأنصاره من القبائل استطاع خلالها إجهاض الثورة وإعدام الثوار وقدمت السعودية الدعم للإمام أحمد بسبب طبيعة الانقلاب الدستورية وزج بإبراهيم السجن ومات فيه مسموماً في 22 شعبان 1367 هـ.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.