إدارة الألم

يشمل فريق إدارة الألم النموذجي ممارسين طبيين، وصيادلة، وعلماء نفس سريريين، ومعالجين نفسيين، ومعالجين مهنيين، ومساعدي أطباء، وممرضات. قد يضم الفريق أيضًا اختصاصيين آخرين في الصحة العقلية، ومعالجين بالتدليك. يختفي الألم في بعض الأحيان على الفور بمجرد الشفاء من الصدمة، أو معالجة المرض، ويعالجه ممارس واحد، باستخدام أدوية مثل المسكنات ومزيلات القلق (أحيانًا). ومع ذلك، يتطلب التدبير الفعال للألم المزمن (طويل الأمد)، في كثير من الأحيان بذلَ جهود منسقة من قبل فريق تدبير الألم. لا تعني الإدارة الفعالة للألم الاستئصال التام لكل الألم.

يعالج الدواء الإصابات والأمراض من أجل دعم وتسريع الشفاء، ويعالج الأعراض المزعجة مثل الألم، من أجل تخفيف المعاناة أثناء العلاج، أو خلال مرحلة الشفاء، أو الموت. ففي حالة الإصابات المؤلمة، أو الأمراض المقاومة للعلاج، وعندما يستمر الألم بعد الإصابة، أو بعد الشفاء، وعندما يتعذر تحديد سبب الألم طبيًا، تكون مهمة الطب هي تخفيف المعاناة. تشمل طرق العلاج للألم المزمن التدابير الدوائية مثل المسكنات ومضادات الاكتئاب ومضادات الاختلاج والإجراءات التداخلية والعلاج الفيزيائي والتمارين البدنية وتطبيق الجليد و/ أو الحرارة والتدابير النفسية مثل الارتجاع البيولوجي والعلاج السلوكي المعرفي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.