إدارة بريمو دي ريفيرا العسكرية

شكلت الإدارة العسكرية لبريمو دي ريفيرا (بالإسبانية: Directorio militar de Primo de Rivera)‏ المرحلة الأولى من ديكتاتورية بريمو دي ريفيرا التي أنشئت في إسبانيا خلال عهد ألفونسو الثالث عشر بعد نجاح انقلابه في 13-15 سبتمبر 1923. واسم الإدارة العسكرية الذي أُعطي لمؤسسة اكتملت حصريا من جنرات فقط (ثمانية جنرالات وأدميرال بحرية). ورأس المجلس العسكري الجنرال ميغيل بريمو دي ريفيرا ومهمته النصح للرئيس بمهام الحكومة وفي إصدار المراسيم التي لها قوة القانون - وقد اغلق الكورتيس المنتخب في أبريل 1923-. وفي ديسمبر 1925 استبدل المجلس العسكري بحكومة كان فيها عسكريون ومدنيون يرأسهم بريمو دي ريفيرا والذي عُرِف باسم الإدارة المدنية، والذي شكل المرحلة الثانية والأخيرة من حكم ديكتاتورية بريمو التي انتهت في يناير 1930.

نظام الإدارة العسكرية مثله مثل الأنظمة العسكرية الأخرى التي ظهرت في شرق وجنوب أوروبا في فترة ما بين الحربين، ولكنه اختلف عن الفاشية - التي أنشئت في إيطاليا بعد الزحف على روما في أكتوبر 1922 - حيث كان هو نظام الحزب الواحد ولكن محمي من السلطة حيث بقيت أجهزة الدولة تحت سيطرة الطبقات الحاكمة القديمة التي سمحت بتغييرات محدودة فقط. ومع ذلك ووفقا للمؤرخ إدواردو غونزاليس كاليخا:أبقت الديكتاتورية البدائية أيضا على بعض أوجه التشابه مع الفاشية مثل الهيمنة.

حصدت الدكتاتورية في المرحلة الأولى نجاحين كبيرين: حل المشكلة المغربية (بما في ذلك قضية المسؤوليات التي تم تجميدها) واستعادة النظام العام في كاتالونيا (وتلك القضيتان غرقت فيهما السياسة القديمة نظام تداول السلطة). وساعدت تلك المشكلتان في استمرارية "الديكتاتورية مع الملك" كما وصفها المؤرخ سانتوس جوليا مع تأسيس نظام سياسي استبدادي جديد، نظام «حزب واحد» وهو الاتحاد الوطني بنفس نسق الفاشية الإيطالية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.