إدوارد إيفرت

إدوارد ايفرت (بالإنجليزية: Edward Everett)‏ (ولد 11 أبريل 1794 - توفي 15 يناير 1865) هو سياسي وقس ومعلم ودبلوماسي وخطيب أمريكي من ماساتشوستس. انضن إيفرت لحزب الويغ، ودخل مجلس النواب ومجلس الشيوخ والحاكم الخامس عشر لولاية ماساتشوستس، وسفير البلاد لدى بريطانيا العظمى، ووزير خارجية الولايات المتحدة. كما درّس في جامعة هارفارد وعمل رئيسا لها.

إدوارد إيفرت
(بالإنجليزية: Edward Everett)‏ 
 

مناصب
حاكم ماساتشوستس (15 )  
في المنصب
13 يناير 1836  – 18 يناير 1840 
 
وزير الخارجية الأمريكي  
في المنصب
6 نوفمبر 1852  – 4 مارس 1853 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
في المنصب
4 مارس 1853  – 1 يونيو 1854 
معلومات شخصية
الميلاد 11 أبريل 1794  
بوسطن  
الوفاة 15 يناير 1865 (70 سنة)
بوسطن  
مكان الدفن مقبرة ماونت أوبورن  
مواطنة الولايات المتحدة  
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  والجمعية الأثرية الأمريكية   
أبناء ويليام إيفرت  
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هارفارد
جامعة غوتينغن
أكاديمية فيلبس إيكستر   
المهنة سياسي ،  ودبلوماسي ،  وأستاذ جامعي  
الحزب حزب اليمين
الحزب الجمهوري  
اللغات الإنجليزية  
موظف في جامعة هارفارد  
الجوائز
زمالة الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم    
التوقيع
 

اعتبر إيفرت أحد أعظم الخطباء الأمريكيين في عصر ما قبل الحرب الأهلية وخلالها. وكثيرا ما يذكر اليوم باعتباره الخطيب في حفل تكريم المقبرة الوطنية في جيتيسبيرغ في عام 1863، حيث تحدث لأكثر من ساعتين، قبل أن يلقي الرئيس أبراهام لينكون خطابه الشهير في جيتيسبيرغ الذي دام لدقيقتين فقط.

إيفرت هو ابن قس وتلقى تعليمه في جامعة هارفارد، وعمل لفترة وجيزة في كنيسة براتل ستريت في بوسطن قبل أن يمتهن التدريس في جامعة هارفارد. وشملت هذه الوظيفة دراسات تحضيرية في أوروبا، لذلك أمضى عامين وهو يدرس في جامعة غوتنغن، وسنتين أخريين وهو يسافر في أنحاء أوروبا. درّس الأدب اليوناني القديم لعدة سنوات في جامعة هارفارد قبل أن يشارك في السياسة ويبدأ مسيرته الطويلة كمتحدث. وخدم عشر سنوات في كونغرس الولايات المتحدة قبل فوزه في الانتخابات حاكما لولاية ماساتشوستس في عام 1835. وأنشأ مجلس الولاية التعليمي، وهو الأول من نوعه في البلاد.

بعد هزيمته في انتخابات 1839 بصوت واحد، تم تعيين إيفرت سفيرا في بريطانيا العظمى، وبقي في المنصب حتى عام 1845. ثم أصبح رئيس جامعة هارفارد، وهو عمل سرعان ما كرهه. في عام 1849 أصبح مساعدا لصديقه وزميله القديم دانيال وبستر، والذي تم تعيينه وزير الخارجية. شغل ايفرت منصب وزير الخارجية بعد وفاة وبستر وذلك لبضعة أشهر حتى أقسم اليمين ليكون سيناتورا عن ماساتشوستس. وفي السنوات الأخيرة من حياته سافر إيفرت وألقى الخطب في جميع أنحاء البلاد. وأيد الجهود المبذولة للحفاظ على الاتحاد قبل الحرب الأهلية، وترشح لمنصب نائب الرئيس عن تذكرة حزب الاتحاد الدستوري خلف السياسي جون بيل في انتخابات عام 1860. وكان نشطا في دعم جهود الاتحاد خلال الحرب ودعم لينكون في انتخابات 1864.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.