إسكندر السادس

إسكندر السادس وُلِد باسم رودريك دي بورخا وبالإيطالية بورجا (شاطبة، 1 يناير 1431 - روما، 18 أغسطس 1503) البابا الرابع عشر بعد المئتين للكنيسة الكاثوليكية من سنة 1492 حتى مماته (1503).

إسكندر السادس
(باللاتينية: Alexander PP. VI)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 1 يناير 1431(1431-01-01)
شاطبة
الوفاة 18 أغسطس 1503 (72 سنة)
روما
سبب الوفاة ملاريا  
مواطنة مملكة أرغون  
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
الشريك فانوتزا دي كتاني
جوليا فارنيزي  
أبناء تشيزري بورجا
جيوفاني بورجيا
لوكريسيا بورجيا
جيوفري بورجيا
لورا أورسيني   
مناصب
مدير رسولي  
تولى المنصب
8 يوليو 1482 
مدير رسولي  
تولى المنصب
9 أكتوبر 1489 
بابا الفاتيكان (214 )  
في المنصب
20 أغسطس 1492  – 28 أغسطس 1503 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بولونيا  
المهنة كاهن كاثوليكي   ،  وشماس كاثوليكي   
اللغة الأم القطلونية  
اللغات الإسبانية ،  والقطلونية ،  والإيطالية  

مات البابا إنوسنتيوس الثامن في 25 يوليو 1492، وكان رجلاً جشعاً دنيوياً أبٌ لعدة أبناء وكان فخوراً بهم، مارس المحسوبية والسيمونية، مسيئاً إدارة اقتصاد الكنيسة المتداعي أصلاً.

وقبل ثلاثة أشهر كان لورينزو دي ميديتشي قد توفي أيضاً، ففقدت إيطاليا شخصيةً سياسيةً هامةً ومرجعاً أساسياً في التوازن السياسي بين الدول الإيطالية غداة التوقيع على صلح لودي.

ويكتمل السياق التاريخي بحروب استرداد شبه الجزيرة الإيبيرية على يد الملكين فرناندو الثاني ملك أراغون وإيزابيلا الأولى ملكة قشتالة، في حين تبقى على اكتشاف أمريكا (12 أكتوبر) ثلاثة أشهر وإن كان بشكل منفرد وإلى حد ما غامض يوجد نقش على قبر سلفه يذكر بأن اكتشاف العالم الجديد قد حدث في ظل بابوية إنوسنتيوس الثامن.

ولكن الزمن لم يحن بعد لتوقع بابا يختلف كثيراً عن سلفه. كانت بداية بابويته واعدةً والحق يقال، فقد أعاد النظام إلى روما وحاول توحيد القوى المسيحية ضد الخطر العثماني، إلا أنه سرعان ماتلطخ هو الآخر بالمحسوبية وبالكثير من الفساد الأخلاقي.

كان رودريغو بورجيا الكاهن الإسباني المولد ابن أخ أحد الباباوات قد عُين كاردينالاً سنة 1476، ثم انُتخب بابا سنة 1492، ويُزعم أن أيامه تميزت بالفساد وبالأعمال السيئة التي مارسها بعض أفراد أسرته أمثال سيزاري بارونيو ولوكريشا، ولكنه مع ذلك قدّم مساهمات هامة إلى أوروبا ذلك الزمان.

عام 1493 وعقب اكتشاف كولومبوس جزر الهند الغربية أقرَّ خطاً فاصلاً في العالم الجديد مخصصاً قسماً منه لإسبانيا، والقسم الآخر للبرتغال، وحطّم نفوذ عدد كبير من الأسر الإيطالية التي أحتكرت لسنواتٍ الكثير من المناصب الرفيعة، مثل أورسيني، وكولونا، وسفورزا، وشمل برعايته فناني عصر النهضة أمثال مايكل أنجلو ورفائيل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.