إعادة تأمين

إعادة التأمين هو التأمين الذي تشتريه شركة التأمين من شركة تأمين أخرى لتفصل نفسها (جزئياً على الأقل) عن خطر المطالبات الكبيرة. بمعنى آخر أن تدفع شركة التأمين جزءاً من أقساط التأمين التي تحصل عليها من المومن عليهم لشركة إعادة تأمين تضمن لها في مقابل ذلك جزءاً من الخسائر، فإذا وقع الخطر المؤمن ضده لجأ المؤمن عليه إلى شركة التأمين التي تدفع له تعويض علي الخسارة، ثم شركة التأمين بدورها تطالب شركة إعادة التأمين بدفع جزء من التعويض حسب الاتفاق المبرم بينهم.

تُدعى الشركة التي تشتري بوليصة إعادة التأمين بـ «الشركة المتنازلة» في أغلب الاتفاقيات. يُشار إلى الشركة التي تصدر بوليصة إعادة التأمين بـ «شركة إعادة التأمين». في الحالات التقليدية، تساهم إعادة التأمين في بقاء شركات التأمين مليئة بعد حالات المطالبات الكبرى، أي في حالات الكوارث الطبيعية الكبرى مثل الأعاصير والحرائق البرية. تلعب إعادة التأمين دوراً أساسياً في إدارة المخاطر، وتُستخدم أيضاً لتخفيض المتطلبات الرأسمالية للشركة المتنازلة، أو تخفيف الضرائب أو غيرها من الأهداف.

تدفع الشركة التي تشتري إعادة التأمين علاوةً إلى شركة إعادة التأمين، والتي تدفع بدورها حصة من المطالبات المُتحمّلة من طرف الشركة المشترية. قد تكون شركة إعادة التأمين إما شركة إعادة تأمين اختصاصية، وهي تجري فقط الأعمال المتعلقة بإعادة التأمين. يُشار إلى شركات التأمين التي تقبل إعادة التأمين بـ «شركات إعادة التأمين المفترض».

هناك أسلوبان أساسيان لإعادة التأمين:

  1. إعادة التأمين الاختياري، يُناقش بشكل منفصل لكلّ بوليصة تأمين يُعاد تأمينها. تُشترى إعادة التأمين الاختياري من طرف الشركات المتنازلة عندما تكون المخاطر الفردية غير مغطاة -أو غير مغطاة بشكل كافٍ- في معاهدات إعادة التأمين، ووفقاً للكميات الفائضة من القيود النقدية لتلك المعاهدات ووفقاً للمخاطر الاستثنائية. تكون نفقات تغطية الاكتتاب، تحديداً النفقات الشخصية، أعلى في تلك المشاريع، لأن كل مخاطرة مكتتبة ومدارة بشكل فردي. يفيد اكتتاب شركة إعادة التأمين في تقييم كل مخاطرة محتملة لإعادة التأمين، لذا بالإمكان أيضاً تسعير العقد بشكل أدق ليعكس المخاطر المحتملة. بالنتيجة، تصدر شركة إعادة التأمين شهادة اختيارية للشركة المتنازلة، وتعيد تأمين الوثيقة عن طريق تلك الشهادة.
  2. إعادة تأمين المعاهدة، وتعني أن الشركة المتنازلة وشركة إعادة التأمين تتفاوضان مع بعضهما وتتفقان على عقد إعادة التأمين، وبناءً عليه، تغطي شركة إعادة التأمين الحصص المخصصة لجميع بوليصات التأمين التي أصدرتها الشركة المتنازلة، والتي تندرج في إطار العقد. قد يجبر العقد شركة إعادة التأمين على قبول إعادة التأمين لجميع العقود ضمن الإطار (يُعرف ذلك بإعادة التأمين المُلزِم)، أو قد يتيح العقد لشركة التأمين اختيار المخاطر التي تريد التنازل عنها، وهكذا، على شركة إعادة التأمين قبول تلك المخاطر.

هناك نوعان رئيسيان لمعاهدة إعادة التأمين، نسبي وغير نسبي. في إعادة التأمين النسبي، تُحدد حصة المخاطر لشركة إعادة التأمين على أساس كلّ بوليصة. أما في إعادة التأمين غير النسبي، ترتكز التزامات شركة إعادة التأمين على المطالبات الإجمالية المتحمّلة من طرف مكتب التنازل. في الأعوام الثلاثين الماضية، ظهر تحوّل كبيرٌ من إعادة التأمين النسبي إلى غير النسبي في مجالي الملكيات والحوادث.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.