إمبراطورية البرازيل

الإمبراطورية البرازيلية، إمبراطورية تأسست عام 1822 في البرازيل، وفي عام 1889 تحولت إلى جمهورية.

 

إمبراطورية البرازيل
علم البرازيل شعار البرازيل

 

النشيد :
الأرض والسكان
إحداثيات 22°54′19″S 43°10′38″W  
عاصمة ريو دي جانيرو  
اللغة الرسمية البرتغالية  
الحكم
نظام الحكم ملكية دستورية  
السلطة التشريعية المجلس الوطني البرازيلي  
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 1822
جزء من سلسلة حول
تاريخ البرازيل

بوابة البرازيل

كانت إمبراطورية البرازيل دولة من القرن التاسع عشر تتكون بشكل واسع من الأراضي التي تشكل البرازيل الحديثة و(حتى 1828) أوروغواي. كانت حكومتها ملكية دستورية برلمانية تمثيلية تحت حكم الأباطرة دوم بيدرو الأول وابنه دوم بيدرو الثاني. أصبحت مستعمرة مملكة البرتغال، البرازيل مقر الإمبراطورية البرتغالية الاستعمارية في عام 1808، عندما فر الأمير البرتغالي، في وقت لاحق الملك دوم جواو السادس، من غزو نابليون للبرتغال وأسس نفسه وحكومته في مدينة ريو البرازيلية دي جانيرو. عاد جواو السادس في وقت لاحق إلى البرتغال، وترك ابنه الأكبر ووريثه، بيدرو، لحكم مملكة البرازيل كوصي. في 7 سبتمبر 1822، أعلن بيدرو استقلال البرازيل، وبعد شن حرب ناجحة ضد مملكة والده، تم الإشادة به في 12 أكتوبر باعتباره بيدرو الأول، أول إمبراطور للبرازيل. كانت الدولة الجديدة ضخمة ولكنها قليلة السكان ومتنوعة عرقيا.

وكانت الامبراطورية كيان سياسي يضم كلًا من البرازيل وأوروغواي. وكانت تحكم من قبل الإمبراطور بيدرو الأول وابنه بيدرو الثاني. حكم الإمبراطور الأول من عام 1822 إلى عام 1831 حين ورث ابنه بيدرو الثاني الحكم واستمر حتى عام 1889. زالت الإمبراطورية في أحداث تلت دمار نظام العبودية عام 1888، والتي أثرت سلباً على اقتصاد البلاد.

على عكس معظم جمهوريات أمريكا اللاتينية المجاورة، كانت البرازيل تتمتع بالاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي النابض بالحياة، وحرية التعبير المضمونة دستوريًا، واحترام الحقوق المدنية لرعاياها، وإن كان ذلك مع القيود القانونية على النساء والعبيد، فإن الأخير يعتبر ملكية وليس مواطنين. تم انتخاب برلمان الإمبراطورية المؤلف من مجلسين بطرق ديمقراطية نسبياً للعصر، كما تم انتخاب المجالس التشريعية الإقليمية والمحلية. أدى هذا إلى صراع أيديولوجي طويل بين بيدرو الأول وفصيل برلماني كبير حول دور الملك في الحكومة. واجه عقبات أخرى. أدت حرب سيسبلاتين الفاشلة ضد المقاطعات المتحدة المجاورة في ريو دي لا بلاتا في عام 1828 إلى انفصال إقليم سيسبلاتينا (أصبحت فيما بعد أوروغواي). في عام 1826، على الرغم من دوره في الاستقلال البرازيلي، أصبح ملك البرتغال. تخلى فورا عن العرش البرتغالي لصالح ابنته الكبرى. بعد عامين، تم اغتصابها من قبل الأخ الأصغر بيدرو الأول ميغيل. غير قادر على التعامل مع كل من الشؤون البرازيلية والبرتغالية، تخلى بيدرو الأول عن العرش البرازيلي في 7 أبريل 1831 وغادر على الفور إلى أوروبا لاستعادة ابنته إلى العرش البرتغالي.

كان خليفة بيدرو الأول في البرازيل ابنه بيدرو الثاني البالغ من العمر خمس سنوات. وبما أن الأخير كان لا يزال قاصرا، فقد تم إنشاء سلطة ضعيفة. أدى الفراغ في السلطة الناجم عن غياب الملك الحاكم باعتباره الحكم النهائي في النزاعات السياسية إلى حروب أهلية إقليمية بين الفصائل المحلية. بعد أن ورث إمبراطورية على شفا التفكك، تمكن بيدرو الثاني، عندما تم إعلانه من العمر، من جلب السلام والاستقرار إلى البلاد، التي أصبحت في نهاية المطاف قوة دولية ناشئة. كانت البرازيل منتصرة في ثلاث صراعات دولية (حرب بلاتين، وحرب أوروغواي وحرب باراجواي) تحت حكم بيدرو الثاني، وسادت الإمبراطورية في العديد من النزاعات الدولية الأخرى وتفجر الصراعات الداخلية. مع الازدهار والتنمية الاقتصادية جاء تدفق الهجرة الأوروبية، بما في ذلك البروتستانت واليهود، على الرغم من أن البرازيل ظلت معظمها كاثوليكية. وقد تم تقييد الرق، الذي كان منتشراً في بادئ الأمر، بالتشريعات المتعاقبة حتى الإلغاء النهائي له في عام 1888. وقد تطورت الفنون البصرية والأدب والمسرح البرازيلي خلال هذا الوقت من التقدم. على الرغم من تأثرها الشديد بالأنماط الأوروبية التي تراوحت بين الكلاسيكية الحديثة والرومانسية، فقد تم تكييف كل مفهوم لخلق ثقافة كانت برازية فريدة.

على الرغم من أن العقود الأربعة الأخيرة من عهد بيدرو الثاني اتسمت بالسلام الداخلي المستمر والازدهار الاقتصادي، إلا أنه لم يكن لديه رغبة في رؤية بقاء النظام الملكي بعد حياته ولم يبذل أي جهد للحفاظ على دعم المؤسسة. القادم في خطّ إلى العرش كان ابنته إيسبل، غير أنّ لا بدرو إيي ولا الطبقات السائدة اعتبرت امرأة ملكيّة مقبولة. بسبب عدم وجود أي وريث قابل للحياة، لم ير القادة السياسيون للإمبراطورية سببًا للدفاع عن الملكية. بعد حكم دام 58 عامًا، في 15 نوفمبر 1889 تمت الإطاحة بالإمبراطور في انقلاب مفاجئ بقيادة مجموعة من القادة العسكريين الذين كان هدفهم تشكيل جمهورية برئاسة ديكتاتور، وتشكيل أول جمهورية برازيلية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.