إنترفيرون

إنترفيرون ((بالإنجليزية: Interferon)‏ يعرف أختصاراً بـ IFN) أو المتدخل هي مجموعة من بروتينات الإشارة صغيرة ذات أنواع عدة تنتجها الخلايا اللمفاوية التائية المنشطة، والخلايا الأكولة الكبيرة، وخلايا الأنسجة المصابة بالفيروسات. ستطلق الخلية المصابة بالفيروس الإنترفيرون مما يتسبب في زيادة الخلايا المجاورة للدفاعات المضادة للفيروسات.

إنترفيرون النوع 1 (α/β/δ…)
التركيب الجزيئي للإنترفيرون ألفا البشري (ببب: 1RH2)
معرف
رمز nterferons
قاعدة بيانات عوائل البروتينات PF00143
إنتربرو IPR000471
SMART SM00076
بروسايت PDOC00225
قاعدة بيانات التصنيف الهيكلي للبروتينات 1au1
إنترفيرون نوع 2 (γ)
معرف
رمز IFN-gamma
قاعدة بيانات عوائل البروتينات PF00714
إنتربرو IPR002069
قاعدة بيانات التصنيف الهيكلي للبروتينات d1d9ca_
إنترفيرون النوع 3 (λ)
معرف
رمز IL28A
قاعدة بيانات عوائل البروتينات PF15177
إنتربرو IPR029177

ينتمي الإنترفيرون إلى فئة كبيرة من البروتينات المعروفة باسم السيتوكينات، وهي جزيئات تستخدم للتواصل بين الخلايا لتحفيز الدفاعات الوقائية لجهاز المناعة التي تساعد في القضاء على مسببات الأمراض. تمت تسمية الإنترفيرون بسبب قدرتها على "التدخل" في تكاثر الفيروس عن طريق حماية الخلايا من العدوى الفيروسية. تمتلك الإنترفيرون أيضًا العديد من الوظائف الأخرى: فهي تنشط الخلايا المناعية، مثل الخلايا القاتلة الطبيعية والبلاعم. و تزيد دفاعات العائل عن طريق زيادة تنظيم عرض المستضد بحكم زيادة التعبير عن مستضدات معقد التوافق النسيجي الرئيسي (MHC). تحدث أعراض معينة للعدوى، مثل الحمى وآلام العضلات و "الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا"، بسبب إنتاج الإنترفيرون وغيرها من السيتوكينات.

تم التعرف على أكثر من عشرين جينًا وبروتينًا متميزًا IFN في الحيوانات، بما في ذلك البشر. يتم تقسيمها عادةً بين ثلاث فئات: إنترفيرون النوع 1، إنترفيرون النوع 2، وإنترفيرون النوع 3. الإنترفيرون مهمة لمكافحة العدوى الفيروسية ولتنظيم جهاز المناعة.

هذه الإنترفيرونات لها العديد من التأثيرات الحيوية ومنها:

  • تحريض الخلايا على مقاومة الهجوم الفيروسي.
  • تنظيم معظم أوجه الوظيفة المناعية.
  • تنظيم نمو وتمايز العديد من أنواع الخلايا.
  • الحفاظ على الحمل في مراحله الأولى عند بعض الأنواع الحيوانية

لا يبدي أي إنترفيرون جميع هذه التأثيرات. يبدأ تأثير الإنترفيرونات من خلال الارتباط مع مستقبلاتها النوعية على سطح الخلايا الحساسة لها. يبدي كل من IFN-α و IFN-β تشابها ً ملحوظا ً في الأحماض الأمينية المكونة لهما (30%)، ويرتبطان مع نفس المستقبل، ويحدثان نفس التأثيرات الحيوية، وكلاهما ثابت تجاه الحموض، لذا أحيانا ً يطلق عليهما اسم النوع 1 من الانترفيرونات. يختلف IFN-γ عن الإنترفيرونات الأخرى، حيث يرتبط مع مستقبل آخر ويحدث تأثيرات حيوية مختلفة، لذا يطلق عليه عادةً النوع 2 من الانترفيرونات. تستخدم الانترفيرونات نتيجة لتأثيراتها الحيوية في علاج العديد من الأمراض منها:

  • زيادة الاستجابة المناعية ضد العوامل الإمراضية (فيروسات، جراثيم....).
  • معالجة بعض أمراض المناعة الذاتية.
  • معالجة بعض أنواع السرطانات.
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.