إنريكه بينيا نييتو

إنريكه بينيا نييتو (Enrique Peña Nieto من مواليد 20 يوليو 1966) رئيس المكسيك السابع والخمسون منذ 1 ديسمبر 2012 هو سياسي مكسيكي عضو في الحزب الثوري المؤسساتي. شغل منصب حاكم ولاية مكسيكو بين 2005-2011. في 19 سبتمبر 2011، أعلن ترشيح نفسه للرئاسة في الانتخابات العامة المكسيكية لسنة 2012 ليخلف فيليبي كالديرون، سجل ترشيحه رسميا في 27 نوفمبر، 2011.

إنريكه بينيا نييتو
(بالإسبانية: Enrique Peña Nieto)‏ 

رئيس المكسيك السابع والخمسون
في المنصب
1 ديسمبر 2012 – 1 ديسمبر 2018
حاكم ولاية مكسيكو
في المنصب
16 سبتمبر, 2005 – 15 سبتمبر, 2011
 
إيروفييل أفيلا فيليجاس
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإسبانية: Enrique Peña Nieto)‏ 
الميلاد 20 يوليو 1966
أتلاكمولكو، المكسيك
الإقامة بوزويلو دي الاركون (2019–) 
مواطنة المكسيك  
الطول 169 سنتيمتر  
الديانة الكاثوليكية
الزوجة مونيكا بريتيليني ساينث (1993–2007; حتى وفاتها)
أنجليكا ريفيرا (2010–حاليا)
أبناء
  • باولينا
  • أليخاندرو
  • نيكول
  • اثنين آخرين ولدوا خارج إطار الزواج
عدد الأولاد 3  
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الباناماريكانا
معهد مونتيري للتكنولوجيا والتعليم العالي
المهنة سياسي ،  ومحامي  
الحزب الحزب الثوري المؤسساتي
اللغات الإسبانية  
الجوائز
 ميدالية جمهورية الأوروغواي الشرقية  (2018)
 وسام الصليب الأعظم المُطوَّق من رتبة استحقاق للجمهورية الإيطالية  (2016)
 وسام فرسان الفيل  (2016)
 قلادة مبارك الكبير (2016)
 وسام الملك عبد العزيز آل سعود   (2016)
 طوق نيشان كارلوس الثالث  (2015)
 الطوق الأعظم لوسام الصليب الجنوبي  (2015)
 نيشان كيتزال    (2015)
 نيشان الصليب الأعظم لوسام الوردة البيضاء لفنلندا  (2015)
 نيشان الصليب الأعظم المألمس لوسام الشمس  (2014)
 قلادة رهبانية إيزابيلا الكاثوليكية  (2014)
 الطوق الأعظم لنيشان الأمير هنري  (2014) 
التوقيع
المواقع
الموقع الموقع الرسمي 

في 2 يوليو 2012 أعلن إنريكه عن فوزه في الانتخابات الرئاسية بـ37 في المئة من الأصوات. أقر له الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون بالنصر. تولى مهام منصبه رسمياً في 1 ديسمبر 2012. في إطار حرب المكسيك على المخدرات، أعلن إنريكه بينيا في 10 أبريل 2013 عن تغير في مستوى العنف في الربع الأول من عمر الحكومة الجديدة، من ديسمبر 2012، عندما تولى السلطة إلى غاية مارس 2013، بانخفاض بنسبة 17٪ ، أي انتقال من 5127 إلى 4249 قتيل.

خلال رئاسته، أنشأ ميثاق المكسيك متعدد الأطراف، والذي أدى إلى تهدئة القتال بين الأحزاب كما زيادة التشريعات عبر الطيف السياسي. وخلال سنواته الأربع الأولى، قاد بينيا نييتو تفكيكًا واسعًا للاحتكارات، وحرر قطاع الطاقة في المكسيك، وأصلح التعليم العام، وحدّث التنظيم المالي للبلاد. ومع ذلك، أدى الجمود السياسي ومزاعم التحيز الإعلامي إلى تفاقم الفساد والجريمة وتجارة المخدرات في المكسيك. وقد أدى الانخفاض العالمي في أسعار النفط والتباطؤ الاقتصادي في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين إلى تواضع نجاح إصلاحاته الاقتصادية، ما قلل الدعم السياسي لبينيا نييتو. وتعرض لانتقادات دولية بسبب تعامله مع الاختطاف الجماعي بإغوالا في عام 2014 وهرب تاجر المخدرات خواكين «إل تشابو» غوزمان من سجن ألتيبلانو في عام 2015. وإدعى غوزمان نفسه أثناء محاكمته أنه قدم رشوة لبينيا نييتو. واعتبارًا من عام 2020، أصبح أيضًا جزءًا من جدل قضية أودربرجت، إذ أعلن الرئيس السابق لشركة بيميكس (نفط المكسيك) إيميليو لوزويا أوستن أن حملة بينيا نييتو الرئاسية استفادت من أموال غير قانونية قدمتها شركة أودربرجت مقابل خدمات مستقبلية.

كانت التقييمات التاريخية ومعدلات التأييد لرئاسته سلبية في الغالب. ويسلط المنتقدون الضوء على سلسلة من السياسات الفاشلة والحضور المصطنع بين العامة، بينما يلاحظ المؤيدون زيادة القدرة التنافسية الاقتصادية وتخفيف الجمود. بدأ ولايته بمعدل تأييد بلغ 50%، وأصبح نحو 35% خلال السنوات الفاصلة، ووصل أخيرًا إلى القاع عند 12% في يناير عام 2017. ترك منصبه مع نسبة تأييد بلغت 18% فقط و77% عدم تأييد. يُنظر إلى بينيا نييتو على أنه واحد من أكثر الرؤساء إثارة للجدل والأقل شعبية في تاريخ المكسيك.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.