إنكار متلازمة نقص المناعة المكتسبة

إنكار فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسبة (بالإنجليزية: HIV/AIDS denialism)، هو الاعتقاد، الذي يتناقض مع الأدلة القاطعة، بأن فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) لا يسبب متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز). يرفض بعض مؤيديه وجود فيروس نقص المناعة البشرية، بينما يقبل آخرون وجود الفيروس لكنهم يقولون إنه فيروس مرتحل غير ضار وليس سببًا للإيدز. بقدر ما يعترفون بالإيدز كمرض حقيقي، فإنهم ينسبونه إلى مزيج من السلوك الجنسي، واستعمال العقاقير الاستجمامي، وسوء التغذية، وسوء تطهير المياه، والناعور، وآثار الأدوية المستخدمة لعلاج عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (مضادات الفيروسات القهقرية).

يؤكد الإجماع العلمي على أن الأدلة التي تبين أن فيروس نقص المناعة البشرية هو سبب الإيدز هي أدلة قاطعة، وأن ادعاءات إنكار فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز هي علم زائف يقوم على نظريات المؤامرة، والاستدلال الخاطئ، والالتقاطية، وتقديم خاطئ للبيانات العلمية القديمة بصورة رئيسية. مع رفض المجتمع العلمي لهذه الحجج، تستهدف موضوعات منكري فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز حاليًا الجماهير الأقل تعقيدًا من الناحية العلمية وتنتشر بشكل أساسي عبر الإنترنت.

على الرغم من افتقاره للقبول العلمي، كان لإنكار فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز تأثير سياسي كبير، خاصة في جنوب إفريقيا برئاسة تابو إيمبيكي. حذر العلماء والأطباء من التكلفة البشرية لإنكار فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، الذي يثني الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية عن استخدام علاجات مثبتة. عزا باحثو الصحة العامة 330,000 إلى 340,000 حالة وفاة مرتبطة بالإيدز، إلى جانب 171,000 إصابة أخرى بفيروس نقص المناعة البشرية وإصابة 35,000 طفل بالفيروس، إلى اعتناق حكومة جنوب إفريقيا السابقة لإنكار فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. يشكل الاستخدام المتقطع للعلاجات المضادة للفيروسات القهقرية أيضًا مصدر قلق عالمي كبير لأنه من المحتمل أن يزيد احتمالية ظهور سلالات فيروسية مقاومة لمضادات الفيروسات القهقرية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.