إنكار محرقة اليهود

إنكار الهولوكوست هو القول بأن الإبادة الجماعية لليهود خلال الحرب العالمية الثانية لم تحدث فعلاً بالأسلوب أو الحجم الذي يتم الإشارة إليه حالياً من قبل الدارسين والعلماء.

يقوم المؤيدون بإنكارالهولوكوست برفض كل أو جزء مما يلي:

  • أن الحكومة النازية كانت لها سياسة متعمدة لاستهداف اليهود تحديدا لإبادتهم، ودليلهم عمليات الإبادة التي تعرض لها الغجر والبولنديين وغيرهم، من قبل النازيين.
  • تم إبادة ما بين 5-7 مليون يهودي بشكل نظامي من قبل النازيين وحلفائهم.
  • وأن الإبادة الجماعية تمت في مخيمات إبادة باستعمال أساليب قتل جماعية مثل غرف الغاز.

لا يقبل مؤيدو هذه الفكرة أن يطلق مصطلح إنكار الهولوكوست لوصف وجهة نظرهم، بل يفضلون استعمال مصطلح تنقيح الهولوكوست. [بحاجة لمصدر]

يعتقد المروجون لهذه الفكرة بأن الهولوكوست هو خدعة يتم استغلاله من قبل الصهاينة لتحقيق مصالحهم.

وهناك فريق يؤيد صحة وقوع الهولوكوست ولكن ليس على يد النازيين ولكن على يد اليهود أنفسهم لأنهم يرون أن النازية خدمت اليهودية كثيراً وأكثر المتنفذين في السلطة النازية من اليهود وهم الذين كانت لهم اليد الطولى في محرقة اليهود والسبب في ذلك رفض كثير من اليهود ترك أوطانهم القومية والانتقال إلى البلد الجديد لليهود وهى إسرائيل وخاصة من لهم وظائف أو أعمال في أوروبا مما دعا المتنفذين في الداخلية النازية في ذلك الوقت إلى تخويف اليهود في أوروبا وطردهم من وظائفهم ومدارسهم وإغلاق محلاتهم واعتقال أعداد منهم ليحدث بداية الهجرة اليهودية إلى أرض الميعاد إسرائيل ليكون زيادة سكان إسرائيل وحتى يحصل التجمع اليهودي وتخذو في ذلك أساليب توهم الناظر في المحرقة إلى أنها اضطهاد نازي وذلك لإخفاء الهدف الأساسي والذي كان السبب في بداية الهجرة اليهودية من أنحاء أوروبا إلى إسرئيل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.