إيلان بابي

إيلان بابي أو بابيه (Ilan Pappé אילן פפה) (مواليد 1954) هو مؤرخ إسرائيلي بارز وناشط اشتراكي. وهو أستاذ بكلية العلوم الاجتماعية والدراسات الدولية بجامعة إكسيتر بالمملكة المتحدة، ومدير المركز الأوروبي للدراسات الفلسطينية بالجامعة، والمدير المشارك لمركز إكسيتر للدراسات العرقية والسياسية.

إيلان بابي
(بالعبرية: אילן פפה)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 7 نوفمبر 1954 (64 سنة)
حيفا، إسرائيل
الإقامة المملكة المتحدة
مواطنة  إسرائيل
الجنسية إسرائيلي
عضو في مؤرخون جدد  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أوكسفورد
الجامعة العبرية في القدس
شهادة جامعية بكالوريوس (1978)، دكتوراه (1984)
المهنة مؤرخ ،  وأستاذ جامعي ،  ومعاداة الصهيونية ،  وعالم سياسة    
الحزب الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة
اللغات العبرية  
سنوات النشاط 1984-الحاضر
مجال العمل تاريخ
موظف في جامعة إكزتر، وجامعة حيفا
التيار مؤرخون جدد
المواقع
الموقع أعضاء هيئة التدريس بجامعة إكستر
جزء من سلسلة مقالات النكبة
النكبة
  • بوابة فلسطين
  • بوابة الصراع العربي الإسرائيلي

ولد بابي في حيفا، إسرائيل. قبل مجيئه إلى المملكة المتحدة، كان محاضرًا بارزًا في العلوم السياسية بجامعة حيفا (1984-2007) وكان رئيسًا لمعهد إميل توما للدراسات الفلسطينية والإسرائيلية في حيفا (2000-2008). وهو مؤلف كتب التطهير العرقي لفلسطين (2006)، والشرق الأوسط الحديث (2005)، وتاريخ لفلسطين الحديثة ارض واحدة وشعبان (2003)، وعشر خرافات عن إسرائيل (2017). وكان أيضًا عضوًا بارزًا في الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، وكان مرشحًا على قائمة الأحزاب في انتخابات الكنيست 1996 و 1999.

ينتمي بابي إلى تيار المؤرخين الجدد الذين قاموا بإعادة كتابة التاريخ الإسرائيلي وتاريخ الصهيونية وطرد وهروب 700,000 فلسطيني في عام 1948. وقد يعتقد بان عملية التطهير العرقي لفلسطين، تمّ التخطيط لها بصورة مسبقة وواعية، ويُركّز بالأساس على ما يعرف بخطة دالت التي انتهجتها الوحدات العسكرية الإسرائيلية عام 1947. وهو يلقي اللوم على إنشاء إسرائيل بسبب عدم وجود السلام في الشرق الأوسط، ويرى بان الصهيونية أكثر خطورة من التشدد الإسلامي. كما هو من الدعاة إلى مقاطعة المؤسسات التعليمية الإسرائيلية.

يدعم بابيه حل الدولة الواحدة وقيام دولة ثنائية القومية للفلسطينيين والإسرائيليين.

تم دعم أعماله من قبل بعض المؤرخين. ومن جهة اخرى تعرض إيلان بابيه للكثير من النقد في إسرائيل بسبب تأييده للحقوق الفلسطينية في عودة اللاجئين وفي مقاومة الاحتلال. وقبل مغادرته إسرائيل عام 2008، تم إدانته من قبل الكنيست، البرلمان الإسرائيلي؛ وقد دعا وزير التعليم إلى إقالته؛ ظهرت صورته في إحدى الصحف بانه مستهدف؛ وقد تلقى عدة تهديدات بالقتل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.