اتفاقية باريس للسلام (1973)

اتفاقية باريس للسلام (بالإنجليزية: Paris Peace Accords)‏ التي أُطلق عليها اسم اتفاقية انتهاء الحرب واستعادة فيتنام، هي معاهدة سلام وُقعِت في 27 يناير 1973، لترسيخ السلام في فيتنام ولإنهاء الحرب فيها. تضمنت المعاهدة حكومات جمهورية فيتنام الديمقراطية (فيتنام الشمالية) وجمهورية فيتنام (فيتنام الجنوبية) والولايات المتحدة، وكذلك الحكومة الثورية المؤقتة (بي آر جي) التي مثلت ثوار جنوب فيتنام المحليين. حتى تلك المرحلة كانت القوات البرية الأمريكية مُستبعدة ومعنوياتها متدنية وانسحبت تدريجياً إلى الأقاليم الساحلية، وليس لغرض المشاركة في العمليات الهجومية أو القتال المباشر خلال فترة السنتين السابقتين. كان من شأن معاهدة باريس في الواقع إزالة جميع القوات الأمريكية المتبقية، بما في ذلك القوات الجوية والبحرية في مقابل أسرى حرب هانوي. أُنهي التدخل العسكري الأمريكي المباشر، وتوقف القتال بين القوى الثلاث المتبقية مؤقتًا لمدة تقل عن يوم واحد. لم يصدق مجلس الشيوخ الأمريكي على المعاهدة.

إتفاقية باريس لللسلام
حضور الفئات المتحاربة من حرب فيتنام

المسودة اعتراف الدولتان ذات سيادة
التوقيع 27 يناير 1973
المكان باريس، فرنسا
الوسطاء فرنسا
اللغة إنجليزية

بدأت المفاوضات التي أسفرت عن الاتفاقية في عام 1968، بعد تأخيرات طويلة. كنتيجة للاتفاقية، استُبدلت لجنة المراقبة الدولية (آي سي سي) باللجنة الدولية للرقابة والإشراف (آي سي سي إس) لتنفيذ الاتفاقية. كان المفاوضان الرئيسيان هما مستشار الأمن القومي الأمريكي هنري كيسنجر وعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي في فيتنام الشمالية لى دوك ثو، حصل الرجلان على جائزة نوبل للسلام لعام 1973 لجهودهما، على الرغم من رفض لي دوك ثو قبول الجائزة.

خرقت كل من القوات الفيتنامية الشمالية والجنوبية بنود الاتفاقية على الفور وبشكل متكرر دون أي رد رسمي من الولايات المتحدة. اتهم الفيتناميون الشماليون الولايات المتحدة بالقيام بعمليات قصف في شمال فيتنام خلال هذا الوقت. اندلع قتال مفتوح في مارس 1973، وتوسع نطاق مخالفات فيتنام الشمالية بحلول نهاية العام. بعد ذلك بعامين، غزا هجوم فيتنامي شمالي ضخم فيتنام الجنوبية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.