احتشاد (عسكري)

الاحتشاد العسكري هو تكتيك مصَمم في ميدان المعركة لتحقيق أكبر قدر ممكن من الهجوم الساحق، لإرباك دفاعات الهدف الرئيس أو العدو أو سحقها. من ناحية أخرى، يتمكن المدافعون من التغلب على محاولات الاحتشاد باتخاذ تدابير مضادة له تهدف إلى إبطال مفعول مثل هذه الهجمات أو صدها. غالبًا ما تصادَف حالات الاحتشاد العسكري في الحروب غير المتكافئة، فلا تكون القوات المتنازعة بنفس الحجم أو السعة. في مثل هذه الحالات، ينطوي الاحتشاد على استخدام قوة لا مركزية ضد الخصم، بطريقة تركز على إمكانية التنقل والتواصل واستقلالية الوحدة والتناسق أو تحقيق التزامن. تاريخيًا، استخدمت القوات العسكرية مبادئ الاحتشاد دون دراستها بوضوح، لكن ثمة بحوث نشطة في وقتنا الحاضر لتحقيق دراسة واعية للعقائد العسكرية التي تستمد الأفكار من الاحتشاد. هناك نماذج مختلفة أخرى من الاحتشاد في الحالات الطبيعة وغير العسكرية. غالبًا ما تكون النماذج الموجهة بيولوجيًا أنظمة تكيفية معقدة، إلا أنها لا تمتلك تخطيطًا مركزيًا وقواعد فردية بسيطة وسلوكًا غير حتمي قد يتطور مع الموقف أو لا يتطور معه.

تتطرق الاستكشافات العسكرية الحالية التي تُعنى بالاحتشاد إلى نطاق العمليات العسكرية، من الاستراتيجية إلى التكتيكية. قيّم فريق من الخبراء دور الاحتشاد في «الثورة في الشؤون العسكرية» أو في تحويل القوة. لاحظوا أن الاحتشاد العسكري تكتيكي في المقام الأول، وعملي أحيانًا، ونادرًا ما يكون استراتيجيًا، ويُعد الاحتشاد مكملًا لجهود أخرى عوضًا عن أن يكون بديلًا منها. يُعتبر الاحتشاد امتدادًا منطقيًا للحرب المرتكزة حول الشبكة، إلا أن الشبكات اللازمة لتحقيق عملية الاحتشاد أُتيحت في الفترة بين عامي 2010 و2011 تقريبًا. في الوقت الحاضر، لا يتوفر الربط الشبكي الخاص بالاحتشاد إلا في سياقات محددة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.