احتكام إلى الجهل

المحاجة من الجهل (باللاتينية: argumentum ad ignorantiam) أو الاحتكام إلى الجهل (حين يمثل الجهل نقصاً في الأدلة المناقضة) هي مغالطة غير صورية، تؤكد صحة افتراض ما إذا لم يُثبت أنه خاطئ، والعكس صحيح، أي أن الاقتراح خاطئ إذا لم يثبت أنه صحيح. ويمثل الاحتكام إلى الجهل نوعاً من مغالطة القسمة الثنائية (جزء من مغالطة المأزق المفتعل)، فهي تلغي الحاجة إلى مزيد من الاستكشاف والتحقيق للتأكد من صحة أو خطأ الافتراض. ولا تسمح أيضاً باحتمال وجود إجابة مجهولة، أو احتمال ألا يكون الافتراض صحيحاً –أو خاطئاً –بالكامل. وأثناء النقاش أو الجدال، يقع بعض الأشخاص في فخ هذه المغالطة في محاولة منهم للهروب من عبء إيجاد الدليل على صحة أو خطأ الافتراض. أما في مجال الأبحاث، تتعرض التجارب ذات قوة الاحتمال المنخفضة (احتمال رفض فرضية الصفر وقبول الفرضية البديلة) إلى الاستبعاد الخاطئ (أي سنحصل على نتيجة ملحوظة من هذه التجارب لو استعملنا أحجام أكبر من العينات أو تصاميم أفضل للاختبار)، أو إلى القبول الخاطئ (إن النتيجة ملحوظة لكننا توصلنا إليها بطريقة عشوائية بحتة، أو إذا ترابطت الأحداث بالرغم من عدم وجود علاقة “السبب والتأثير” بينها). ابتكر هذا المصطلح الفيلسوف جون لوك في أواخر القرن السابع عشر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.