اختلاطية جنسية

الاختلاطية الجنسية (بالإنجليزية: Promiscuity)‏ هي ممارسة الجنس مع شركاء جنسيين مختلفين باستمرار أو العشوائية في اختيار الشركاء الجنسيين. يمكن أن يحمل المصطلح حكمًا أخلاقيًا إذا كانت المُثل الاجتماعية للنشاط الجنسي تقتضي علاقة آحادية. أحد الأمثلة الشائعة على هذا السلوك -والذي تعتبره العديد من الثقافات اختلاطية جنسية- هو علاقة الليلة الواحدة، ويعتبر الباحثون تكرارها علامة على الاختلاطية الجنسية.

يختلف السلوك الجنسي المُعَد اختلاطيًا من ثقافة لأخرى، ويختلف انتشار الاختلاطية الجنسية. غالبًا ما تطبَق معايير مختلفة على الأنواع الجندرية المختلفة والقوانين المدنية. ناقش النسويون تقليديًا بوجود ازدواجية كبيرة في المعايير وكيل بمكيالين بين كيفية الحكم على الرجال والنساء على أساس الاختلاطية الجنسية. تاريخيًا، كانت الصور النمطية للمرأة اختلاطية العلاقات تميل إلى أن تكون سلبية - مثل «الفاسقة» أو «الفاجرة»- بينما الصور النمطية للذكور كانت أكثر تنوعًا، إذ يعرب بعضهم عن موافقته -مثل «الفحل» أو «المتأنق»- بينما يراه آخرون دليلًا على الانحراف المجتمعي، مثل «زير النساء» أو «الداعر». وجدت دراسة علمية نشرت في عام 2005 أن الرجال والنساء الاختلاطيين جنسيًا معرضون لإصدار حكم انتقاصي.

الاختلاطية الجنسية شائعة في العديد من أنواع الحيوانات. لدى بعض الأنواع نظم تزاوج اختلاطية، تتراوح بين تعدد الأزواج وتعدد الزوجات إلى أنظمة التزاوج التي لا يوجد بها علاقات مستقرة، إذ إن التزاوج بين كائنين هو حدث لا يحدث إلا مرة واحدة. العديد من الأنواع تشكل ترابطات زوجية مستقرة، ولكن مع ذلك، ما تزال تتزاوج مع أفراد آخرين خارج إطار الزواج. في علم الأحياء، عادةً ما تسمى حوادث الاختلاطية الجنسية في الأنواع التي لديها ترابطات زوجية «تزاوج خارج الترابط الزوجي».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.