ازدواجية السلطة

ازدواجية السلطة هو مصطلح استخدم لأول مرة بواسطة لينين، ورغم أن "ازدواجية السلطة" (dvoevlastie) قد وضحت لأول مرة من الناحية المفاهيمية على يد برودهون، والتي كانت تصف وضعًا في أعقاب ثورة فبراير تواجدت فيه سلطتان، وهما مجالس العمال (أو مجالس السوفيت الحكومية المنتخبة، على وجه الخصوص بتروغراد سوفييت (Petrograd Soviet)) والجهاز الحكومي الرسمي للحكومة المؤقتة، في نفس الوقت وتصارعتا من أجل الفوز بالشرعية. وقد قال لينين إن هذا الموقف غير المستقر بالضرورة قد شكل فرصة فريدة للسوفييت للسيطرة على السلطة من خلال التخلص من الحكومة المؤقتة والإعلان عن أنفسهم أنهم الأساس لشكل جديد من أشكال سلطات الدولة. وقد وضح هذا المفهوم معالم الطريق لإستراتيجيات الثورات التالية التي قادها الشيوعيون، بما في ذلك الثورة الصينية التي قادها ماو.

وقد خصص الاشتراكيون التحرريون حديثًا هذا المصطلح للإشارة إلى الإستراتيجية غير العنيفة للوصول إلى الاقتصاد والدولة الاشتراكية الليبرالية من خلال إنشاء المؤسسات الخاصة بالديمقراطية التشاركية المباشرة بشكل متزايد ثم ربطها ببعضها البعض لمجابهة هياكل السلطة الحالية لرأسمالية الدولة. وفي هذا السياق، يشار إلى الإستراتيجية ذاتها في بعض الأحيان على أنها "السلطة المعاكسة" للتمييز بينها وبين الأصول التي وضعها لينين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.