اشتراكية تحررية

الاشتراكية التحررية أو الاشتراكية الليبرتارية، هي مجموعة من الفلسفات السياسية المعادية للسلطة، والمتواجدة ضمن الحركة الاشتراكية الرافضة لفهم الاشتراكية كتملُّك مركزي للدولة وتحكم في الاقتصاد.

تقترب الاشتراكية الليبرتارية وتتقاطع مع اليسار الليبرتاري، وترفض علاقات العمالة مدفوعة الأجل في مكان العمل، وتؤيد، بدلا من ذلك، الإدارة الذاتية للعمال في مكان عملهم وهياكل التنظيم السياسي اللامركزية.

ترفض الاشتراكية الليبرتارية عادة الدولة نفسها، وتؤكد على أن بناء مجتمع مبني على الحرية والعدالة ممكن إذا ما اندثرت المؤسسات السلطوية المتحكمة في وسائل إنتاج معينة والتي تقوم بإخضاع الأغلبية لطبقة مالكة أو نخبة سياسية واقتصادية.[11] ينادي الاشتراكيون الليبرتاريون بضرورة الهياكل اللامركزية المبنية على الديمقراطية المباشرة والجمعيات الفدرالية والكونفدرالية، مثل البلديات الليبرتارية، مجالس المواطنين، نقابات العمال، ومجالس العمال.

يتحقق كل ذلك في إطار دعوة عامة إلى العلاقات الإنسانية الليبرتارية والطوعية وذلك من خلال التحديد، النقد، والتفكيك العملي للسلطات غير الشرعية في جميع نواحي الحياة البشرية. وبذلك فإن الاشتراكية الليبرتارية تسعى إلى أن تنأى بنفسها عن اللينينية والبلشفية والديمقراطية الاشتراكية.

من بين الفلسفات والحركات السياسية الماضية والحاضرة التي وصفت عادة بأنها اشتراكية ليبرتارية: الأناركية، الاستقلالية الذاتية، المشاعية، التشاركية، الاشتراكية النقابية، النقابية الثورية، والفلسفات الماركسية الليبرتارية مثل الشيوعية المجلسية واللوكسمبرغية، وكذلك بعض أشكال الاشتراكية اليوتوبية والأناركية الفردانية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.