اضطراب استخدام البنزوديازيبين

اضطراب استخدام البنزوديازيبين ويدعى أيضًا بسوء الاستخدام أو المعاقرة هو استخدام البنزوديازيبينات دون وصفة طبية وغالبًا لأغراض ترفيهية ما يعرض المرء لخطر حدوث الاعتماد وأعراض انسحاب والتأثيرات طويلة الأمد. البنزوديازيبينات هي إحدى أكثر فئات الأدوية التي تُستخدم لأغراض ترفيهية. عند استخدامه لأغراض ترفيهية فإنه عادةً ما يُؤخَذ فمويًا وأحيانًا داخل الأنف أو الوريد. يسبب الاستخدام الترفيهي تأثيرات مشابهة لتلك التي تحدث عند التسمم بالكحول.

في الاختبارات على القرود الريسوسية المدربة على الفينوباربيتال أحدثت البنزوديازيبينات تأثيرات مشابهة لتلك التي تحدثها الباربيتورات. في دراسة أجريت عام 1991، كان للميدازولام أعلى معدل إعطاء ذاتي لدى حيوانات البابون المدربة على الكوكائين وذلك من بين خمس أدوية من فئة البنزوديازيبينات جرى فحصها وهي: الألبرازولام وبرومازيبام والكلورديازوكسايد واللورازيبام والتريازولام. وجدت دراسة أجريت عام 1985 أن التريازولام والتيمازيبام حافظت على معدلات أعلى من الحقن الذاتي بالمقارنة مع مجموعة متنوعة من البنزوديازيبينات الأخرى. أشارت دراسة أجريت عام 1991 إلى أن الديازيبام بصورة خاصة كان مسؤولًا عن أعلى معدل سوء استخدام بالمقارنة مع البنزوديازيبينات الأخرى وذلك لدى مدمني الأدوية. تقترح بعض البيانات المتاحة أيضًا أن اللورازيبام والألبرازيبام أشبه بالديازيبام من حيث امتلاكها لمعدل سوء استخدام عال نسبيًا، بينما تبيّن أن الأوكسازيبام والهالازيبام والكلورديازيبوكسايد كانت منخفضة نسبيًا فيما يتعلق بهذا الجانب. وجدت دراسة بريطانية أجريت بين عامي 1991 – 1993 أن المنوّمات فلورازيبام وتيمازيبام كانت أشد سمية من البنزوديازيبينات الوسطية وذلك عند فرط الجرعة. وجدت دراسة أجريت عام 1995 أن التيمازيبام أسرع امتصاصًا وأن الأوكسازيبام أبطؤ امتصاصًا من معظم البنزوديازيبينات الأخرى.

لقد حدثت إساءة استخدام البنزوديازيبينات عند أخذها بكلا الطريقين الفموي والوريدي. للبنزوديازيبينات المختلفة أخطار إساءة استخدام مختلفة، فكلما كان تركيزها في البلازما يزداد بصورة أسرع عقب تناولها كان تأثيرات التسمم بها أكبر وكانت عرضة أكثر لإساءة الاستخدام. تتلازم سرعة بدء عمل بنزوديازيبين معين مع شيوع استخدامه بين الناس. أهم سببين لتفضيل ذلك كانا أن هذا البنزوديازيبين يكون قويًا ويعطي نشوة جيدة.

بحسب الدكتور كرس فورد – المدير الطبي السابق لإدارة سوء استخدام المواد في الممارسة العامة – فإنه من بين الأدوية المسببة للإدمان غالبًا ما ينظر العاملون في الأدوية والكحول للبنزوديازيبينات على أنها الأسوأ. تبيّن أن مستخدمي البنزوديازيبينات غير الشرعيين يأخذون جرعات أعلى من الميثادون بالإضافة لإظهارهم لسلوكيات أكثر تسببًا بالإصابة بفيروسي HIV و HCV ومعدل أعلى لسوء استخدام الأدوية المتعدد ومعدلات أعلى من الأمراض النفسية واختلال الوظيفة الاجتماعية. على كل حال، إن الأبحاث فيما يتعلق بتأثيرات سوء استخدام البنزوديازيبينات لدى مسيئي استخدام الأدوية لا تزال محدودة وهناك حاجة لإجراء أبحاث إضافية لإظهار فيما إذا كانت هذه النتيجة هي سبب أم تأُثير.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.