اقتصاديات تشاركية

اقتصاد تشاركي ويعرف اختصاراً ب: باريكون parecon، و هو نظام اقتصادي تم اقتراحه ليكوّن آلية اقتصادية تدير عمليات الإنتاج والاستهلاك وتوزيع الموارد في مجتمع ما. تم اقتراح هذا النظام كبديل عن نظام اقتصاد السوق الرأسمالي المعاصر وبديلاً أيضاً عن النظام الاشتراكي المخطط مركزياً، وهناك من يصفه بأنه يمثل رؤية اقتصادية فوضوية أو ربما ثورية وثائرة. وقد انبثقت من أعمال الناشط والمنظر السياسي مايكل ألبرت، وأعمال الاقتصادي المتطرف روبن هانيل منذ مطلع الثمانينيات.

جزء من سلسلة مقالات
أنظمة اقتصادية
  • بوابة الاقتصاد والأعمال

ومهما يكن من أمر فإن جذور مفهوم الاقتصاد التشاركي تجد لنفسها مكاناً في كتابات كارل ماركس ذلك أن كارل ماركس كان يرى أن كامل الطبقة العاملة خلال المرحلة التمهيدية من الشيوعية (الاشتراكية)؛ ستتشارك أو تعمل تشاركياً في إدارة الاقتصادي الوطني.

يسعى الاقتصاد التشاركي لترسيخ مجموعة من القيم كالمساواة والتكافل الاجتماعي والتنوع والإدارة الذاتية ما بين العاملين. ويعتزم تحقيق هذه الغايات من خلال المبادئ والمؤسسات التالية:

  • مجالس العمال والمستهلكين، حيث يرى بأن على هذه المجالس أن تستغل أساليب الإدارة الذاتية في اتخاذ القرارات.
  • اعتماد نظام الشغل المتوازن.
  • ربط المكافآت والتعويضات بمقدار التضحية والجهد المبذول.
  • التخطيط التشاركي.

يؤكد كل من مايكل ألبرت وروبن هانيل على أن الاقتصاد التشاركي يهدف إلى تكوين نظرية اقتصادية بديلة وأنه لا بد من أن تواكبها رؤى بديلة ومهمة أيضاً في كل من المجالات التالية: السياسة والثقافة وعلاقات القرابة. وقد بدأ الباحث الأمريكي ستيفن ر. شالوم العمل على رؤية للاقتصاد التشاركي أطلق عليها اسم السياسة التشاركية. وقد ناقش هؤلاء الكتاب بعضاً من عناصر الرؤية الفوضوية في المجال السياسي، والثقافة التنويعية في المجال الثقافي، وقضية المرأة في مجال الجنوسة والعائلة؛ معتبرين أن تلك العناصر قد تكون أسساً تتشكل من خلالها نظرة بديلة لعوالم السياسة والثقافة والعائلة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.