الأخلاقيات النووية

الأخلاقيات النووية هي مجال متعدد التخصصات من الدراسة الأكاديمية والمتعلقة بالسياسة والتي يتم فيها فحص المشكلات المرتبطة بالحرب النووية أو الردع النووي أو الحد من التسلح النووي أو نزع السلاح النووي أو التقنية النووية من خلال واحد أو أكثر من النظريات أو الأطر الأخلاقية أو المعنوية. وفي الدراسات الأمنية المعاصرة، غالبًا ما تُفهم مشاكل الحرب النووية والردع والانتشار وغيرها على وجه التحديد من الناحية السياسية أو الإستراتيجية أو العسكرية. ولكن أيضًا في الدراسة الخاصة بالمنظمات الدولية والقانونية تُفهم هذه المشكلات أيضًا من الناحية القانونية. وتفترض الأخلاقيات النووية أن الاحتمالات الحقيقية للغاية بانقراض الإنسان أو الانقراض الجماعي للإنسان أو الانحلال البيئي الشامل التي يمكن أن تنجم عن الحرب هي المشكلات الأخلاقية العميقة أو المعنوية. وعلى وجه التحديد فإنها تفترض أن نتائج انقراض الإنسان أو الانقراض الجماعي للإنسان أو الانحلال البيئي تعد جميعها من الشرور الأخلاقية. وقد توصل بعض العلماء إلى أنه بالتالي يعد من الخطأ أخلاقيًا العمل بأساليب تؤدي إلى هذه النتائج، وهو ما يعني أنه من الخطأ أخلاقيًا الدخول في حرب نووية.

تهتم الأخلاقيات النووية بدراسة سياسات الردع النووي والحد من التسليح ونزع السلاح والتقنية النووية بقدر ارتباطها بقضية الحرب النووية أو منعها. المبررات الأخلاقية للردع النووي، على سبيل المثال، تركد على دورها في منع حرب نووية قوية عظمى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وفي الواقع فإن بعض العلماء يزعمون أن الردع النووي يبدو أنه استجابة منطقية من الناحية الأخلاقية إلى عالم التسليح النووي. والإدانة الأخلاقية للردع النووي في المقابل تؤكد على انتهاكات حتمية على ما يبدو لحقوق الإنسان والديمقراطية الناشئة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.