الأسلحة النووية والولايات المتحدة

كانت الولايات المتحدة أول دولة تطور أسلحة نووية، وهي الدولة الوحيدة التي استخدمتها في الحرب، مع التفجيرات المنفصلة في هيروشيما وناجازاكي في الحرب العالمية الثانية. قبل وأثناء الحرب الباردة، أجرت أكثر من ألف تجربة نووية وطورت العديد من أنظمة إيصال الأسلحة بعيدة المدى.

بين عامي 1940 و 1996، أنفقت الولايات المتحدة 8.75 تريليون دولار على الأقل من حسابات الوقت الحاضر على تطوير الأسلحة النووية، بما في ذلك تطوير منصات (الطائرات والصواريخ والمرافق) والقيادة والسيطرة، والصيانة، وإدارة النفايات والتكاليف الإدارية. ويقدر أنه منذ عام 1945 أنتجت الولايات المتحدة أكثر من 70,000 رأس نووي، وهو ما يزيد عن الدول الحائزة للأسلحة النووية الأخرى مجتمعة. وقد بنت الاتحاد السوفياتي / روسيا حوالي 55,000 رأس حربي نووي منذ عام 1949، وبنت فرنسا 1110 رأس حربي نووي منذ عام 1960، والذي بني في المملكة المتحدة هو 835 رأس حربي منذ عام 1952، وبنت الصين نحو 600 رأس حربي منذ عام 1964، والقوى النووية الأخرى مجتمعة بنت أقل من 500 رأس حربي منذ أن بدأت بتطوير أول رأس حربي نووي لهم. حتى نوفمبر تشرين الثاني عام 1962، كانت الغالبية العظمى من التجارب النووية للولايات المتحدة تجرى فوق سطح الأرض. بعد قبول معاهدة الحظر الجزئي، تم انزال جميع التجارب تحت الأرض، وذلك لمنع تشتت الغبار النووي.

بحلول عام 1998، دُفع 759 مليون دولار على الأقل لسكان جزر مارشال تعويضًا عن تعرضهم للتجارب النووية الأمريكية. بحلول فبراير 2006، دُفع أكثر من 1.2 مليار دولار تعويضًا للمواطنين الأمريكيين المعرضين عم اللمخاطر النووية نتيجةً لبرنامج الأسلحة النووية الأمريكي.

تمتلك الولايات المتحدة وروسيا أعدادًا متقاربة من الرؤوس الحربية النووية. تمتلك هاتان الدولتان معًا أكثر من 90% من الرؤوس الحربية النووية في العالم. اعتبارًا من عام 2019، امتلكت الولايات المتحدة مخزونًا من 6,185 من الرؤوس الحربية النووية، من بينها، 2,385 مسحوبة بانتظار التفكيك و3,800 جزء من مخزون الولايات المتحدة. ذكرت الولايات المتحدة في معاهدة ستارت الجديدة الصادرة في مارس 2019 أنها نشرت 1,365 من الرؤوس الحربية المخزنة على 656 صاروخ باليستي عابر للقارات وصاروخ باليستي يطلق من الغواصة وقاذفات استراتيجية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.