الأشرف موسى

الملك الأشرف أبو الفتح مظفَّر الدين وقيل شرف الدين موسى بن الملك العادل محمد بن أيوب، من ملوك الأيوبيين ولد في القاهرة وقيل في الكرك سنة 578هـ/1182م .

الأشرف موسى
مظفَّر الدين
شرف الدين موسى بن الملك العادل محمد بن أيوب
درهم من البرونز ضُرب في ميافارقين في عهد الأشرف موسى

معلومات شخصية
الميلاد سنة 578هـ/1182م
القاهرة
الوفاة 635هـ/ أغسطس 1237م
دمشق
مكان الدفن بقلعة دمشق ثم نقل إلى تربته التي بنيت له شمالي الكلاَّسة
الجنسية من الشام - دمشق
الأب العادل سيف الدين أحمد  
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة حكم الرها ثم أضيفت إليه حرَّان، ثم أصبح صاحب ديار الجزيرة وخلاط.
اللغة الأم لهجة مصرية  
اللغات العربية ،  ولهجة مصرية  

بدأ حياته السياسية في عهد أبيه الذي ولاَّه سنة 598هـ/1202م حكم الرها ثم أضيفت إليه حرَّان التي انطلق منها سنة 600هـ لمساعدة صاحب سنجار قطب الدين محمد بن زنكي بن مودود في حربه صاحب الموصل نور الدين أرسلان شاه بن مسعود الزنكي، ثم اصطلحوا وتزوج الأشرف أخت نور الدين.

كان الأشرف مؤيداً في الحروب، وأعتق المماليك، كريماً كثير العطاء، ومات وفي ذمته بعض الديون للتجار وغيرهم، وكان يحضر مجالس الوعظ.

وقد مدحه كثير من الشعراء، كابن عُنَين، وابن مطروح وعلى رأسهم كمال الدين بن النبيه صاحب الأشرفيات؛ حيث نظر يوماً في دواة كاتبه وشاعره كمال الدين علي بن النبيه المصري فرأى بها قلماً واحداً فأنكر عليه، فأنشد الكمال بديهاً " دوبيت " :

قال الملك الأشرف قولاً رشداً ... أقلامك يا كمال قلت عددا
جاوبت لعظم كتب ما تطلقه ... تحفى فتقط فهي تفنى أبدا

وكانت وفاة الأشرف في يوم الخميس رابع المحرم بدمشق، ودفن بقلعتها؛ ثم نقل بعد محق إلى التربة التي أنشئت له بالكلاسة في الجانب الشمالي من جامع دمشق.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.