الألعاب الأولمبية الشتوية

دورة الألعاب الأولمبية الشتوية حدث رياضي دولي كبير يعقد مرة واحدة كل أربع سنوات، للرياضات التي تمارس على الثلج والجليد. عقدت أول دورة للألعاب الأولمبية الشتوية، دورة عام 1924، في شاموني في فرنسا. أُستلهمت الألعاب الأولمبية من الألعاب الأولمبية القديمة، التي عقدت في أولمبيا، اليونان، من القرن الثامن قبل الميلاد إلى القرن الرابع الميلادي. أسس البارون بيير دي كوبرتين اللجنة الأولمبية الدولية في عام 1894، مما أدى إلى أولى الألعاب الحديثة في أثينا في عام 1896. اللجنة الأولمبية الدولية هي الهيئة الحاكمة للحركة الأولمبية، مع الميثاق الأولمبي الذي يحدد هيكلها وسلطتها. وكانت الرياضات الخمسة الأصلية (مقسمة إلى تسعة تخصصات) وهي الزلاجة الجماعية والكيرلنغ وهوكي الجليد والتزلج الشمالي (تتكون من تخصصات الدوريات العسكرية والتزلج عبر البلاد والتزلج النوردي المزدوج وتزلج القفز) والتزلج على الجليد (تتكون من التزلج السريع والتزلج الفني على الجليد). تم إقامة الألعاب الأولمبية الشتوية كل أربع سنوات من 1924 إلى 1936، توقفت في 1940 و1944 بسبب الحرب العالمية الثانية، واستؤنفت في عام 1948. حتى عام 1992 عقدت دورات الألعاب الأولمبية الشتوية والألعاب الأولمبية الصيفية في نفس السنوات، ولكن وفقا للقرار الذي اتخذته اللجنة الأولمبية الدولية عام 1986 بوضع الألعاب الصيفية والشتوية في دورات منفصلة مدتها أربع سنوات بالتناوب مع سنوات متساوية، كانت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التالية بعد عام 1992 في عام 1994.

تطورت الألعاب الأولمبية الشتوية منذ ابتكارها. أضيفت رياضات ومسابقات، ونال بعضها، مثل التزلج الألبي وسباق الزلاجات والتزلج السريع في المسافات القصيرة والتزلج الحر والسكيليتون (سباق الزلاجات بوضع الرأس أولًا) والتزلج على الجليد، اهتمامًا مميزًا في برنامج الألعاب الأولمبية. توقفت ألعاب أخرى مثل الكرلنغ وسباق الزلاجات الجماعي وأعيد تقديمها؛ وتوقف البعض الآخر بصورة دائمة مثل المواكب العسكرية، رغم أن مسابقة البياثلون تنحدر منها. البعض الآخر مثل الباندي والسكيجورنغ كانت رياضات ترويجية لكنها لم تُدمج أبدًا في الألعاب الأولمبية. عزز صعود التلفاز كوسيط عالمي للتواصل صورة الألعاب. ولد التلفاز دخلًا من خلال بيع حقوق البث والإعلانات، والتي أصبحت مربحةً للجنة الأولمبية الدولية. سمح ذلك بالمصالح الخارجية، مثل شركات التلفاز والداعمين المشاركين، لممارسة التأثير. كان على اللجنة الأولمبية معالجة انتقادات ضخمة على مر السنوات مثل الفضائح الداخلية، واستخدام المنشطات المعززة للأداء من قبل اللاعبين الأولمبيين والمقاطعة السياسية للألعاب الأولمبية. استخدمت الدول الألعاب الأولمبية الشتوية والألعاب الأولمبية الشتوية لنشر تفوق أنظمتها السياسية.

استضيفت الألعاب الأولمبية الشتوية في ثلاث قارات من قبل اثني عشر دولة مختلفة. عُقدت الألعاب الأولمبية أربع مرات في الولايات المتحدة (1932 و1960 و1980 و2002) وثلاث مرات في فرنسا (1924 و1968 و1992) ومرتين في النمسا (1964 و1976) وكندا (1988 و2010) واليابان (1972 و1998) وإيطاليا (1956 و2006) والنرويج (1952 و1994) وسويسرا (1928 و1948). أيضًل، عُقدت الألعاب الأولمبية الشتوية مرة واحدة فقط في كل من ألمانيا (1936) ويوغوسلافيا (1984) وروسيا (2014) وكوريا الجنوبية (2018). اختارت اللجنة الأولمبية الدولية بكين في الصين، لاستضافة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 والمدينتين الإيطاليتين ميلانو وكورتينا دامبيزو لاستضافة الألعاب الأولمبية الشتوية 2026. اعتبارًا من عام 2018، لم تتقدم أي مدينة في نصف الكرة الجنوبي بطلب استضافة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تعتمد على الطقس البارد، والتي تقام في فبراير في ذروة الصيف في نصف الكرة الجنوبي.

حتى الآن، شاركت اثنتا عشرة دولة في كل دورة ألعاب أولمبية شتوية؛ النمسا وكندا وفنلندا وفرنسا وبريطانيا العظمى والمجر وإيطاليا والنرويج وبولندا والسويد وسويسرا والولايات المتحدة. فازت ستة من هذه البلدان بميداليات في كل دورة من الألعاب الأولمبية الشتوية؛ النمسا وكندا وفنلندا والنرويج والسويد والولايات المتحدة. تُعد الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي فازت بميدالية ذهبية في كل دورة ألعاب أولمبية شتوية. تتصدر النرويج جدول الميداليات للألعاب الأولمبية الشتوية. عند تضمين الدول المتفككة، تتقدم ألمانيا (بما في ذلك الدول السابقة ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية)، تليها النرويج وروسيا (بما في ذلك الاتحاد السوفياتي السابق).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.