الأمريكيون الأصليون في الولايات المتحدة

الأمريكيون الأصليون الذين يعيشون داخل حدود ما يعرف اليوم باسم الولايات المتحدة (بما في ذلك الشعوب الأصلية من ولاية ألاسكا و هاواي) ويتكونون من العديد من القبائل المتميزة، والكيانات والجماعة عرقية، وكثير منها بقوا مثل، الدول ذات السيادة لم يمسسهم شئ. حيث مصطلح الأصليين يستخدم للإشارة إلى أنفسهم حيث يختلفون إقليميا وحسب الجيل، مع العديد من قدامى السكان الأصليين البارزين مثل "الهنود"، بينما المواطنون الأحدث في كثير من الأحيان تحديدا يعرفون باسم "الشعوب الأصلية." وينبغي أن يستخدم هذا المصطلح من قبل السكان غير الأصليين وأحيانا كان مثارا للجدل. مصطلح "السكان الأصليين" قد كان يطبق من قيل الصحف الكبرى وبعض الجماعات الأكاديمية، ولكنه لا يشمل تقليديا هاوائيون أصليون أو بعض سكان ألاسكا الأصليين، مثل الأليوتية، سكان آلاسكا الأصليين, آلاسكا، أو شعوب الإنويت . السكان الأصليين من كندا هم يعرفون بإسم الأمم الأولى.

السكان الأصليين في الولايات المتحدة




الأمريكيون الأصليون في الولايات المتحدة
(من اليسار إلى اليمين حسب العمود):

جوزيف برانت · سيكويا · بوشماتاها · بريندا شاد
تيكومسيه · Touch the Clouds · الثور الجالس · تشارلز إيستمان
Chief Joseph · ماريا تولتشيف · Billy Bowlegs III · كارينا لومبارد
جيم ثورب · ويلما مانكيلر · جون هارينغتون · جاكوبي إلسبيري

مناطق الوجود المميزة
معظمهم في ولايات الغرب الأمريكية
اللغات

إنجليزية أمريكية، اللغات الأصلية للأمريكتين، لغة إسبانية

منذ نهاية القرن 15 و الاستعمار الأوروبي للأمريكيتين أدى إلى قرون من الصراع والتسوية بين العالم القديم ومجتمعات العالم الجديد . وقد عاش كثير من الأميركيين الأصليين تاريخيا كمجتمعات الصيد وجمع الثمار وحافظوا على تاريخهم استنادا إلى تاريخ شفهي والأعمال الفنية. وأدى ذلك إلى أول مصادر مكتوبة عن الصراع جري تأليفها من قبل الأوروبيين.

في وقت أول تقارب، كانت ثقافات الشعوب الأصلية مختلفة تماما عن تلك الشعوب التي أسهمت في تنمية الاقتصادات الصناعية الحديثة ومعظمها من المهاجرين المسيحيين . وكانت بعض الثقافات شمال شرق وجنوب على وجه الخصوص كانت من نسل أمومي وتعمل على أساس جماعى أكثر من ما كان الأوروبيين على دراية به. حافظت غالبية القبائل الأمريكية الأصلية على أراضي الصيد وأراضيهم الزراعية للاستخدام للقبيلة بأكملها. كان الأوروبيون في ذلك الوقت يحتضنون ثقافات النظام الأبوي وتطورت مفاهيم حقوق الملكية للفرد، فيما يتعلق بالأراضي التي كانت مختلفة للغاية. تسببت الخلافات في الثقافات بين الأوروبيين المهاجرين والأميريكيين الأصليين فضلا عن تغير التحالفات بين الأمم المختلفة في أوقات الحرب، والتوتر السياسي واسع النطاق، والعنف العرقي، والتمزق الاجتماعي. عانى الأمريكيون الأصليون وفيات عالية من جراء إنتقال الأمراض الأوروبية حيث لم تكتسب حصانة طبية ضدها. وباء الجدري ويعتقد أنه قد تسبب في أكبر خسارة بشرية للسكان الأصليين، على الرغم من أن تقديرات السكان ما قبل كولومبوس ما يشكل اليوم في الولايات المتحدة إحصاءا يختلف بشكل ملحوظ، من 1-18 مليونا. وقد استخدم الجدري أيضا كوسيلة للحرب البيولوجية، من خلال المستعمرين يتمثل في "إهداء" القبائل البطانيات المصابة بالجدري.

بعد أن ثارت المستعمرات ضد بريطانيا فقد أنشأ رئيس الولايات المتحدة جورج واشنطن و هنري نوكس تصورا لفكرة "عصرنة" الهنود الحمر استعدادا لاستيعابهم كمواطنين في الولايات المتحدة. الاستيعاب (سواء طوعي، كما هو الحال مع تشوكتاو, وقد أصبح الاستيعاب القسري) سياسة ثابتة من خلال الإدارات الأميركية. خلال القرن 19 على، وأصبحت أيديولوجية فكر قدرنا التي تعنى أن المستوطنين الأمريكيين كان مصيرهم أن يمتدوا إلى جميع أنحاء القارة أصبحت جزءا لا يتجزأ من الحركة القومية الأميركية.وقد أدى توسع الشعوب الأوروبية الأمريكية إلى الغرب بعد الثورة الأميركية إلى زيادة الضغط على الأراضي الأمريكية الأصلية، وكذلك الحرب بين الجماعات، وارتفاع حدة التوتر في عام 1830،بعد أن أقر الكونغرس الأميركي قانون إزالة الهندي ،الذي يسمح للحكومة بنزع الأميركيين الأصليين من مواطنهم وتهجيرهم إلى الولايات التي أنشئت أراضى غرب نهر المسيسيبي، كى يتسنى استيعاب التوسع الأوروبي-الأمريكي. وأدى ذلك إلى إبادة جماعية أو بالقرب من الإبادة الجماعية للعديد من القبائل، بأساليب وحشية، وأجبرت المسيرات القادمة كى يطلق عليها الاسم المعروف بدرب الدموع.

وحيث وصل التوسع الأمريكي إلى ولايات الغرب الأمريكية، وجاء المستوطنين وعمال المناجم المهاجرين مما أدى إلى زيادة الصراع مع قبائل الحوض الكبير، السهول الكبرى، هم الأميركيين الأصليين من الحوض الكبير والقبائل الغربية الأخرى. وكانت هذه ثقافات بدوية رحل معقدة على أساس (الخيول في الحروب) ثقافة الخيل والصيد الموسمي لالبيسون. انهم نفذوا المقاومة ضد توغل الولايات المتحدة في العقود بعد الانتهاء من الحرب الأهلية و سكة حديدية عبر القارات في سلسلة من الحروب الهندية، التي ظلت متكررة حتى عام 1890 ولكنها استمرت حتى القرن ال20. مع مرور الوقت، اضطرت الولايات المتحدة الأميريكيين الأصليين (الهنود) إلى إبرام سلسلة من المعاهدات وتقديم تنازلات عن الأراضي من قبل القبائل وتأسيس تحفظات لهم في كثير من الولايات الغربية. وقد شجع عملاء الولايات المتحدة الهنود إلى اعتماد الزراعة على النمط الأوروبي وإجراء الإصلاحات المماثلة، ولكن التكنولوجيا الزراعية الأوروبية-الأمريكية في ذلك الوقت كانت غير كافية لتلك الأراضي الجافة، مما أدى إلى المجاعة. في عام 1924، الأميركيين الأصليين الذين لم يكونوا بالفعل من مواطني الولايات المتحدة كانوا قد تم منح الجنسية لهم من قبل الكونغرس.

الهنود الحمر المعاصرون أضحت لهم علاقة فريدة مع الولايات المتحدة لأنهم قد يكونون أعضاء يتبعون أمما وقبائل، أو جماعات يتمتعون بسيادة و ويتمتعون بمعاهدة حقوق. النشاط الثقافي منذ أواخر 1960 زادت المشاركة السياسية وأدت إلى توسيع الجهود الرامية إلى التعليم والحفاظ على اللغات الأصلية للأجيال الشابة وإنشاء أكبر بنية تحتية ثقافية : للسكان الأصليين الأميركيين وقد تم تأسيس الصحف ووسائل الإعلام ومواقع مستقلة على الانترنت بما في ذلك مؤخرا FNX، وGGS وهى أول قناة تلفزيونية للسكان الأصليين (الهنود) ; أنشئت برامج الدراسات الأمريكية الأصلية والمدارس القبلية و الجامعات، والمتاحف وبرامج اللغة؛ وبشكل متزايد كما نشرت لكتابهم الأصليين .

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.