الإسلاموفوبيا في كندا

الإسلاموفوبيا في كندا أو رهاب الإسلام في كندا (بالإنجليزية: Islamophobia in Canada)‏ يشير إلى مجموعة من الخطابات والسلوكيات وغيرها مما يعبر عن مشاعر القلق والخوف والعداء والرفض تجاه الإسلام و/أو المسلمين في كندا.

جزء من سلسلة عن
الإسلاموفوبيا

لا سيما منذ 11 سبتمبر 2001 وهو موعد الهجمات التي حدثت في الولايات المتحدة، أكدت مجموعة متنوعة من الدراسات والاستطلاعات وكذلك الحوادث باستمرار وجود الإسلاموفوبيا في كندا.

تتجلى الإسلاموفوبيا في تخريب المساجد والاعتداءات على المسلمين، بما في ذلك العنف ضد النساء المسلمات اللائي يلبسن الحجاب أو النقاب. في كانون الثاني/يناير 2017 ستة من المسلمين قتلوا في إطلاق نار في مسجد بمدينة كيبيك. ازداد عدد الحوادث المعادية للمسلمين بشكل ملحوظ في العامين الماضيين. وقد أدينت الإسلاموفوبيا من قبل الحكومات الكندية على مستوى الاتحاد والمقاطعات والبلديات.

لعبت وسائل الإعلام الكندية دورا مختلطا في تغطية الإسلاموفوبيا، وقد وصفت بأنها مؤيدة لها في أحيان ومعارضة في أحيان. كذلك نظام التعليم العام في كندا قد تمت الإشارة إليه كموقع لحوادث معادية للمسلمين ودور في تنمية المواقف المعادية للمسلمين في الشباب.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.