الإسلام في كرواتيا

الإسلام هو ثاني أكبر الأديان في كرواتيا بعد المسيحية، حيث تُقدر نسبة المسلمين في كرواتيا بـ 1.47% من مجموع عدد السكان وفقا لتعداد عام 2011 مقارنة بـ 91.06% من المسيحيين ثم 4.57% من اللا دينيين والملحدين والمنكرين والمشككين وغيرهم.

قَدِمَ الإسلام لأول مرة إلى كرواتيا على يد الإمبراطورية العثمانية خلال الحروب الكرواتية العثمانية التي استمرت من القرن 15 إلى القرن 19. خلال هذه الفترة؛ كانت بعض أجزاء المملكة الكرواتية محتلة مما أسفر عن تحول العديد من الكروات إلى الإسلام خاصة أسرى الحرب من الدوشيرمة. ومع ذلك فإن الكروات قد قاتلوا بقوة ضد

خلال تلك القرون القليلة حتى أن أقصى حدود الإمبراطورية العثمانية في أوروبا وقفت في التراب الكرواتي. في عام 1519؛ تم تأسيس ما يُسمى حصن المسيحية من قِبل البابا ليو العاشر.

تُعد منظمة المجتمع الإسلامي في كرواتيا (بالكرواتية: Mešihat Islamske Zajednice u Hrvatskoj) المنظمة الرئيسية للمسلمين في كرواتيا وهي مُعترف بها رسميا من قبل الدولة. أما رئيسها فهو العزيز أفندي حسانوفيتش.

اعتبارا من عام 2011؛ كان عدد المسلمين الذين يعيشون على أرض كرواتيا يُقدر بـ 62,977، معظمهم من البوشناق (27,959) ثم الكروات (9,647)، فالألبان (9,594) والغجر (5,039)، يليهم الأتراك (343)، ثم المقدونيين (217)، فالمونتينيغريون (159) وغيرهم (2,420). بني أول مسجد في كرواتيا عام 1969. أمّا اليوم فهناك 4 مساجد كبيرة داخل الدولة الكرواتية، ومركزان إسلاميان في كل من زغرب ورييكا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.