الإلهة الأم

الإلهة الأم (Mother goddess) يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى الإلهة التي تمثل الأمومة أوالخصوبة أوالإبداع، أو قد يشير إلى الإلهة التي تجسد فضل الأرض. عندما تكون تلك الآلهة على قدم المساواة مع الأرض أو الطبيعة، يُشار إليهن أحيانًا باسم أم الأرض أو الأرض الأم.

يوجد اختلاف في الرأي بين المفهوم الأكاديمي والشعبي للمصطلح. يُدفع الرأي الشعبي أساسًا بحركة الإلهة، ويقول إن المجتمعات البدائية كانت في البداية أمومية، تعبد إلهة الأرض الأمومية الراعية ذات السيادة. استند هذا الرأي إلى أفكار القرن التاسع عشر عن التطور الأحادي ليوهان ياكوب باخوفن. وفقًا للرأي الأكاديمي، فإن كلًا من نظريات باخوفن ونظريات الإلهة الحديثة تشكل إسقاطًا لوجهات النظر العالمية المعاصرة حول الأساطير القديمة، بدلًا من محاولة فهم عقلية ذلك الوقت. غالبًا ما يكون هذا مصحوبًا برغبة في وجود حضارة ضائعة من حقبة ماضية كان يمكن أن تكون عادلة وسلمية وحكيمة. ولكن، يستبعد تمامًا وجود هذه الحضارة في أي وقت مضى.

دافع المؤلفون النسويون لفترة طويلة، عن فكرة إبادة هذه المجتمعات الزراعية المسالمة والأمومية الزراعية أو إخضاعها من قبل قبائل بدوية محاربة أبوية. تُعتبر مساهمة عالمة الآثار ماريا جيمبوتاس من المساهمات الهامة في هذا الصدد. وقد شُكك في عملها في هذا المجال. تثير هذه الرؤية حاليًا جدلًا كبيرًا بين علماء الآثار النسويين.

منذ ستينيات القرن العشرين، وخاصةً في الثقافة الشعبية، رُبطت العبادة المزعومة للإلهة الأم والموقف الاجتماعي الذي يفترض تولي النساء السلطة في مجتمعات ما قبل التاريخ. جعل ذلك النقاش نقاشًا سياسيًا. ووفقًا لحركة الإلهة، ينبغي أن يعود المجتمع الحالي الذي يسيطر عليه الذكور إلى النظام الأموي المتساوي السائد في الأزمنة السابقة. يُفترض أن هذا الشكل من المجتمعات الموجود مسبقًا يُدعم بالعديد من التماثيل التي عُثر عليها.

يُستبعد هذا النظام الأمومي في عصر ما قبل التاريخ في الأوساط الأكاديمية. أولًا، لأن عبادة إلهة الأم لا يعني بالضرورة أن المرأة حكمت المجتمع. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للتماثيل تصوير النساء أو الإلهات العاديات أيضًا، وليس واضحًا ما إذا كانت هناك إلهة أم.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.