الإمبراطورية الرومانية

كانت الإمبراطورية الرومانية ((باللاتينية: Imperium Rōmānum)‏، تلفظ لاتيني: [ɪmˈpɛ.ri.ũ: ro:ˈma:.nũ:]; كوينه ويونانية العصور الوسطى: Βασιλεία τῶν Ῥωμαίων، مُرومنه: Basileia tōn Rhōmaiōn) الفترة ما بعد إنهيار الجمهورية الرومانية من الحضارة الرومانية القديمة. بصفتها نظامًا سياسيًا ضمت مناطق إقليمية كبيرة حول البحر الأبيض المتوسط في أوروبا وشمال إفريقيا وغرب آسيا يحكمها الأباطرة. منذ اعتلاء أغسطس العرش إلى الفوضى العسكرية في القرن الثالث، كانت الإمبراطورية الزعيمة لكافة المناطق مع إيطاليا كمحافظة المحافظات ومدينة روما كعاصمة وحيدة (27 ق.م - 286 م). على الرغم من تجزئها لفترة وجيزة خلال الأزمة العسكرية، إلا أن الإمبراطورية أعيد تجميعها بالقوة، ثم حكمها العديد من الأباطرة الذين تقاسموا الحكم على الإمبراطورية الرومانية الغربية (ومقرها ميلانو ولاحقًا في رافينا) وعلى الإمبراطورية الرومانية الشرقية (مقرها نيقوميديا ولاحقًا في القسطنطينية). ظلت روما العاصمة الاسمية لكلا الجزئين حتى عام 476 م، عندما تم إرسال الشارة الإمبراطورية إلى القسطنطينية (أو بيزنطة)، بعد الاستيلاء على رافينا من قبل برابرة أودواكر والإطاحة برومولوس أغسطس. عَلم سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية إلى ملوك الجرمانيين [الإنجليزية]، إلى جانب هلينة الإمبراطورية الرومانية الشرقية إلى الإمبراطورية البيزنطية، نهاية روما القديمة وبداية العصور الوسطى.

الإمبراطورية الرومانية
الإمبراطورية الرومانية

27 ق.م – 476 م (التاريخ التقليدي)

395 م – 480 م (غربية)
395 م – 1453 م (شرقية)


 

فيكسليوم مع الأكويلا الإمبراطوري أكويلا [الإنجليزية] إمبراطوري
الإمبراطورية الرومانية في سنة 117 م، خلال أقصى اتساع لها في وقت وفاة تراجان (تظهر مقاطعته بالزهري).

عاصمة
نظام الحكم الملكية الإنتخابية، عمليًا الملكية المطلقة
اللغة الرسمية اللاتينية ،  والإغريقية  
لغات مشتركة
الديانة
إمبراطور
أغسطس (الأول) 27 ق.م - 14 م
تراجان 98-117
أوريليان 270–275
ديوكلتيانوس 284–305
قسطنطين الأول 306–337
ثيودوسيوس الأول 379–395
يوليوس نيبوس 474–480
رومولوس أغسطس 475–476
جستينيان الأول 527–565
قسطنطين السادس 780–797
باسيل الثاني 976–1025
قسطنطين الحادي عشر 1449–1453
التشريع
السلطة التشريعية مجلس الشيوخ
التاريخ
الفترة التاريخية العصر الكلاسيكي إلى أواخر العصور الوسطى
الحرب النهائية للجمهورية الرومانية 32–30 ق.م
تأسيس الإمبراطورية 30–2 ق.م
تصبح القسطنطينية العاصمة 11 مايو 330
أخر انقسام بين الشرق والغرب 17 يناير 395
سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية 4 سبتمبر 476
مقتل الإمبراطور يوليوس نيبوس 25 إبريل 480
الحملة الصليبية الرابعة 12 إبريل 1204
استعادة القسطنطينية 25 يوليو 1261
سقوط القسطنطينية في يد العثمانيين 29 مايو 1453
سقوط طرابزون 15 أغسطس 1461
المساحة
25 ق.م 2٫750٫000 كم² (1 ميل²)
117 م 5٫000٫000 كم² (2 ميل²)
390 م 4٫400٫000 كم² (2 ميل²)
السكان
25 ق.م 56٫800٫000 نسمة
     الكثافة: 20٫7 /كم²  (53٫5 /ميل²)
بيانات أخرى
العملة سيسترتيوس، أوريوس، صوليدوس، نومزماك

أصبحت الدولة السلف للإمبراطورية الرومانية، الجمهورية الرومانية (والتي حلت محل الملكية الرومانية في القرن السادس قبل الميلاد) مزعزعة بشدة في سلسلة من الحروب الأهلية والصراعات السياسية. في منتصف القرن الأول قبل الميلاد تم تعيين يوليوس قيصر كديكتاتور دائم ثم تم اغتياله في 44 ق.م. استمرت الحروب الأهلية وعمليات الإعدام، وبلغت ذروتها في انتصار أوكتافيان، ابن قيصر بالتبني، على مارك أنطوني وكليوباترا في معركة أكتيوم في 31 ق.م. في العام التالي غزا أوكتافيان مصر البطلمية، منهيا الفترة الهلنستية التي بدأت مع فتوحات الإسكندر الأكبر المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد. كانت سلطة أوكتافيان في ذلك الوقت غير قابلة للشك، وفي عام 27 ق.م، منحه مجلس الشيوخ الروماني السلطة الشاملة واللقب الجديد أغسطس، مما جعله بالفعل أول إمبراطور.

كان القرنان الأولان من الإمبراطورية فترة من الاستقرار والرخاء لم يسبق لهما مثيل عرفت باسم باكس رومانا ("السلام الروماني"). وصلت الإمبراطورية إلى أكبر امتداد إقليمي لها في عهد تراجان (98-117 م). بدأت فترة من المتاعب والهبوط مع حكم كومودوس (177-192). في القرن الثالث، خضعت الإمبراطورية لأزمة هددت وجودها، تحت قيادة سلسلة من الأباطرة قصيري العمر، والذين غالباً ما كانوا من الجيش، عندما انفصلت الإمبراطورية الغالية ومملكة تدمر عن الدولة الرومانية، تم توحيد الإمبراطورية تحت حكم الإمبراطور أوريليان (270–275). في محاولة لتحقيق الاستقرار، أنشأ ديوكلتيانوس محكمتين إمبراطوريتين مختلفتين في الشرق اليوناني والغرب اللاتيني في 286 م. صعد المسيحيون إلى السلطة في القرن الرابع بعد مرسوم ميلانو لعام 313 م. بعد ذلك بفترة قصيرة، أدت فترة الهجرة التي شملت غزوات كبيرة من قبل الشعوب الجرمانية [الإنجليزية] والهون تحت حكم أتيلا إلى تراجع الإمبراطورية الرومانية الغربية. مع سقوط رافينا [الإنجليزية] في يد الهيروليون وخلع [الإنجليزية] رومولوس أوغستولوس في 476 م من قبل أودواكر، انهارت الإمبراطورية الرومانية الغربية- قام الإمبراطور (الروماني الشرقي) زينون بإلغائها رسميًا في 480 م. ومع ذلك، فإن بعض الدول في أراضي الإمبراطورية الرومانية الغربية السابقة ستزعم لاحقًا أنها ورثت السلطة العليا لأباطرة روما، وعلى الأخص الإمبراطورية الرومانية المقدسة. الإمبراطورية الرومانية الشرقية، والتي عادةً ما يصفها المؤرخون المعاصرون بالإمبراطورية البيزنطية، نجت لألفية أخرى حتى انهارت عندما سقطت القسطنطينية في أيدي الأتراك العثمانيين بقيادة السلطان محمد الثاني عام 1453.

نظرًا لاتساع الإمبراطورية الرومانية وفترة بقائها الطويلة، كان لمؤسسات وثقافة روما تأثير عميق ودائم على تطور اللغة والدين والعمارة والفلسفة والقانون وأشكال الحكم في المنطقة التي تحكمها، وحتي أبعد من ذلك. تطورت اللغة اللاتينية من الرومان إلى اللغات الرومانسية في العصور الوسطى والعالم الحديث، بينما أصبحت يونانية العصور الوسطى [الإنجليزية] لغة الإمبراطورية الرومانية الشرقية. أدى تبني الإمبراطورية للمسيحية إلى تكون العالم المسيحي في العصور الوسطى. كان للفن اليوناني والروماني تأثير عميق على عصر النهضة الإيطالية. أدى تبني المسيحية إلى قوة المسيحية خلال العصور الوسطى. كان للفن الكلاسيكي والروماني تأثير عميق على النهضة الإيطالية. خدمت التقاليد المعمارية في روما كأساس للعمارة الرومانسكية وعمارة عصر النهضة والعمارة الكلاسيكية الجديدة، وكان له أيضًا تأثير قوي على العمارة الإسلامية. ترك القانون الروماني تأثيره في العديد من الأنظمة القانونية [الإنجليزية] في العالم اليوم، مثل قانون نابليون، في حين تركت المؤسسات الجمهورية في روما إرثًا دائمًا، مما أثر على جمهوريات الدولة المدينة الإيطالية في العصور الوسطى، وكذلك بدايات الولايات المتحدة والجمهوريات الديمقراطية الحديثة الأخرى.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.