الإمبراطورية السامانية

كانت الإمبراطورية السامانية (وتُعرف أيضًا باسم إمبراطورية سامانيان، أو السلالة السامانية، أو الإمارة السامانية، أو ببساطة السامانيون) إمبراطورية إيرانية إسلامية سنية امتدت منذ عام 819 وحتى 999. تمركزت الإمبراطورية في خراسان الكبرى وبلاد ما وراء النهر، وشملت الإمبراطورية في أقصى اتساع لها ما يُعرف اليوم باسم أفغانستان، وأجزاء واسعة من إيران، وطاجكستان، وتركمنستان، وأوزبكستان، وقيرغيزستان، وأجزاء من كازاخستان، وباكستان.

هناك اقتراح لدمج محتويات هذه المقالة في المعلومات الموجودة تحت عنوان الدولة السامانية.(نقاش)
الإمبراطورية السامانية
الدولة السامانية
سامانیان
819م  999م
الدولة السامانية في أوجها إبان حكم إسماعيل الساماني

عاصمة سمرقند,
(819–892)
بخارى
(892–999)
نظام الحكم إمارة
اللغة الرسمية الفارسية ،  والعربية  
الديانة سني
أمير
أحمد بن أسد 819–864/5
عبد الملك الثاني 999
التاريخ
الفترة التاريخية عصور وسطى
التأسيس 819م
الزوال 999م
المساحة
سنة 928 2٬850٬000 كم² (1٬100٬391 ميل²)
العملة درهم  

السابق
اللاحق
صفاريون
الخلافة العباسية
السلالة العلوية
Banijurids
Bukhar Khudahs
إمارة أشروسنة
إمارة فرغانة
الدولة الغزنوية
قراخانيون
بنو الیاس
آل فريغون
Muhtajids
الدولة البويهية

اليوم جزء من

أسس الأشقاء الأربعة: نوح، وأحمد، ويحيى، وإلياس الدولة السامانية- وحكم كل منهم أرضه الخاصة تحت السيطرة العباسية. عام 892، وحد إسماعيل الساماني (892- 907) الدولة السامانية تحت راية حاكم واحد، بالتالي، وضع نهاية فعالة للنظام الإقطاعي الذي يتبعه السامانيون. أصبحت الدولة السامانية مستقلة عن السلطة العباسية في عهده أيضًا.

تُعتبر الإمبراطورية السامانية جزءًا من فترة النهضة الفارسية، التي شهدت إنشاء الحضارة والهوية الفارسية التي نقلت الخطاب والتقاليد الإيرانية إلى مشهد العالم الإسلامي. قاد ذلك لاحقًا إلى تشكيل الثقافة التركية الفارسية.

شجع السامانيون الفنون، ما أدى إلى تطور العلوم والأدب، بالتالي، أدى ذلك إلى جذب العلماء، مثل الرودكي، وأبو القاسم الفردوسي، وابن سينا. في فترة السيطرة السامانية، كانت بخارى ندًا لبغداد في أوج تألقها. يلاحظ العلماء أن السامانيين أحيوا اللغة والثقافة الفارسية أكثر من الدولتين البويهية والصفارية، مع استمرار اللغة العربية في رعاية العلوم والدراسات الدينية أيضًا. اعتبروا أنفسهم أسلاف الإمبراطورية الساسانية. في أحد المراسيم المشهورة، أعلنت السلطات السامانية «أن اللغة الفارسية هي السائدة في المنطقة، وأن الملوك الفرس هم ملوك هذه المملكة».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.