الاحتجاجات السورية 1945

الاحتجاجات السورية 1945 والتي تعرف أيضًا باسم انتفاضة الاستقلال، هي مظاهرات عمّت دمشق ومدنًا سوريّة أخرى كحمص وحماة واللاذقية، وامتدت لتشمل صدامات مع سلطة الانتداب الفرنسي على سوريا. بدأت في أعقاب نهاية الحرب العالمية الثانية وتطورت لقصف دمشق بالمدفعية الثقيلة واحتلال مبنى البرلمان. تدخل رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل، أدى إلى وقف قصف دمشق وعودة القوات الفرنسية إلى الثكنات خارج المدن، وبداية المفاوضات الثلاثية التي أدت إلى جلاء القوات الفرنسية عن سوريا وزوال الانتداب نهائيًا في 17 أبريل 1946.

الاحتجاجات السورية 1945
جزء من تاريخ سوريا
مظاهرات ضد الانتداب الفرنسي في بداية الأربعينات، وقد رفع لافتة كتب عليها "سوريا للسوريين" بالعربية والفرنسية، يتقدمها هلال وصليب ونجمة داود.

التاريخ 26 مايو - 5 يوليو 1945
المكان  سوريا: دمشق، حمص، حلب، حماة، اللاذقية.
 لبنان: بيروت.
النتيجة النهائية
  • بدء المفاوضات الثلاثيّة.
  • انسحاب الجيش الفرنسي من المدن.
  • دخول الجيش البريطاني إلى سوريا.
  • استقالة الحكومة.
  • جلاء القوات الفرنسية (في أبريل 1946).
الأسباب
الأهداف زوال الانتداب الفرنسي على سوريا
المظاهر
  • مظاهرات
  • إضراب عام
  • مواجهات مسلحة
قادة الفريقين

  • سوريا
    • الحكومة السورية.
    • الشرطة السورية.
    • الشعب السوري.
  • المملكة المتحدة

  • الجيش الفرنسي
عدد المشاركين
+ 10,000 مواطن في دمشق وحدها -
الخسائر
* 36 جنديًا سوريًا
* 600 قتيل، 1000 جريح.
35 جنديًا سنغاليًا فرنسيًا

أدت الانتفاضة أيضًا إلى مطالبة شباب سوري بتشكيل «جيش تحرير وطني»، وتعرض عملاء فرنسا لعمليات تصفية، والدعوة لسحب الأموال من البنوك الفرنسية، وحث الأهالي على عدم إرسال الأولاد إلى المدارس الفرنسية، كما رجمت السيارات الفرنسية في كل مكان بالحجارة اولقاذورات، وأعلن الإضراب في جميع الدول العربية لمدة 24 ساعة تضامنًا مع سوريا، وعقد أول اجتماع على مستوى القمة لجامعة الدول العربية، وإلى امتداد التظاهرات إلى لبنان. إضافة إلى تدخل عسكري بريطاني عبر مطار وميناء بيروت، رغم معارضة شارل ديغول للتدخل، مشرفة على عملية تسليم السلطة؛ وقد اعتبرت الصحافة الفرنسية الاحتجاجات أول «هزة» لصورة شارل ديغول السياسية. كذلك فإن الجيش السوري تم الإعلان عن تأسيسه في 1 أغسطس، وهي المناسبة التي غدت عيد الجيش في سوريا ولبنان.

اعتبرت الحكومة السورية الجنرال بينيت ونائبه أوليفا روجيه مملثلي فرنسا في دمشق «مجرمي حرب»، غير أنه لم تتم محكمتهما مطلقًا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.