الاختلافات الجنسية بين البشر

هناك الكثير من الدراسات في سبيل فهم الاختلافات الجنسية بين البشر (بالإنجليزية: Differences in sex between human)‏، والاختلافات في النوع كذلك. يمكن تحديد (الجنس البيولوجي_biological sex) عن طريق خمسة عوامل: وجود الكروموسوم (Y) من عدمه -حيث أن الكروموسومات الجنسية تكون في الصورة Xx للمرأة، وتكون في صورة (Xy) في الذكر-، ونوع المناسل -التي هي الخصية في الرجال، أو المبيض في الإناث-، والهرمونات الجنسية، ونوع الأجهزة الداخلية للجسم تشريحيًا -مثل وجود الرحم داخل المرأة والمهبل وخلافه-، وشكل الأعضاء الجنسية الخارجية. يتم تحديد جنس جينيًا الفرد في جيناتهم، عن طريق وجود الكرموسوم (Y)، أو عدمه.

يباشر الأهل ملاحظة هذه الصفات في المولود، وهكذا يمكن لهم التنبؤ بجنس الطفل بعد ولادته مباشرة؛ عن طريق ملاحظة الأعضاء التناسلية الخارجية، هل هو عضو ذكوري، أم عضو للإناث.

يخلط الكثير من الناس بين مفهومين معينين، هما (الجنس_sex)، و(النوع_Gender). الجنس صفة ثنائية –الجنس البيولوجي يكون مذكرًا إما مؤنثًا-، وينعكس في الصفات الموجودة في الشخص، ربما تكون هذه الاختلافات –كما يفترض البعض- نشأت كنتيجة لعملية تطورية تدعى (الانتقاء الجنسي_sexual selection) –وهي عملية تنحدر من عملية الانتخاب الطبيعي، في الانتخاب الطبيعي تتطور الصفات المرغوب فيها للكائن الحي فقط وتضمر الصفات الأخرى على مدى ملايين السنين، وفي التطور الجنسي الاختياري، الذي يعرف بالانتقاء الجنسي يختار الأفراد من جنس ما شركاءً لتتزاوج معهم من الجنس الآخر، وقد يصل بهم الأمر للتنافس مع أقرانهم من نفس الجنس للوصول للجنس الآخر-.

على النقيض تمامًا، فإن مفهوم النوع يشير إلى مجموعة الاختلافات الاجتماعية المتوسطة بين الذكور والإناث، والتي يُفترض أن تكون متعلقة بالشخص نفسه –يمكننا قول هذا على الاختلافات الجنسية أيضًا-، وعلى الخصائص البيولوجية للفرد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.