الاغتصاب في الولايات المتحدة

تعرف وزارة العدل في الولايات المتحدة الاغتصاب بأنه «اختراق أي عضو أو شيء للمهبل أو الشرج مهما كان الاختراق طفيفًا، أو اختراق عضو جنسي لفم شخص آخر، دون موافقة الضحية». وفي حين تختلف تعاريف ومصطلحات الاغتصاب باختلاف الولاية القضائية في الولايات المتحدة، فقد نقح مكتب التحقيقات الفيدرالي تعريفه لإلغاء الشرط الذي يقضي بأن جريمة الاغتصاب تتضمن عنصرًا من عناصر الإجبار أو الفرض بالقوة.

وجدت دراسة أُجريَت سنة 2013 أن عدد حالات الاغتصاب المُبلغ عنها أقل من العدد الفعلي بكثير. وأشارت دراسة أجريت سنة 2014 إلى أن أقسام الشرطة قد تُزيل أو تقلل عدد حالات الاغتصاب من السجلات الرسمية بهدف «خلق وهم نجاح الشرطة في مكافحة جرائم العنف». وخلال عام 2013، كان معدل تفشي الاعتداءات السنوي لجميع الاعتداءات الجنسية من بينها الاغتصاب يبلغ 1.0%، يمثل معدل التفشي السنوي عدد الضحايا كل عام، وليس عدد الاعتداءات، إذ إن بعضهم يقعون ضحية أكثر من مرة خلال الفترة المشمولة بالتقرير. وشملت الدراسة الاستقصائية الذكور والإناث الذين تزيد أعمارهم على 12 عامًا. ولما كان الاغتصاب يشكل مجموعةً فرعية من الاعتداءات الجنسية، فإن انتشار الاغتصاب أقل من مجموع هذه الاعتداءات الباقية. أوضحت تقارير صادرة عن مكتب إحصاءات العدل أن 34.8% من هذه الاعتداءات قد أُبلغَت الشرطة بها، بعد أن كانت النسبة تبلغ 29.3% سنة 2004.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.