البرازيل الهولندية

كانت البرازيل الهولندية، المعروفة أيضًا بهولندا الجديدة، تقع الجزء الشمالي من مستعمرة البرازيل البرتغالية، حُكمت من قِبل الهولنديين خلال الاستعمار الهولندي للأمريكيتين بين عامي 1630 و 1654. كانت المدن الرئيسية التابعة لمستعمرة هولندا الجديدة: العاصمة موريتساد (اليوم جزء من ريسيفي)، وفريدريكستاد (جواو بيسوا)، ونيو أمستردام (ناتال)، وسانت لويس (ساو لويس)، وساو كريستوفاو، وفورت شوننبورخ (فورتاليزا)، وسيرينايم، وأوليندا.

جزء من سلسلة حول
تاريخ البرازيل

بوابة البرازيل

من عام 1630 وما بعد، احتلت جمهورية هولندا ما يُقارب نصف المنطقة الأوروبية المستقرة في البرازيل في تلك الفترة، مع عاصمتها في ريسيفي. أسست شركة الهند الغربية الهولندية (جي دبليو سي) مقراتها في ريسيفي. دعا الحاكم، يوهان موريتس، الفنانين والعلماء إلى المستعمرة من أجل المساعدة في الترويج للبرازيل وزيادة نسب الهجرة إليها. على أي حال، انعكست الدفة ضد الهولنديين حين أحرز البرتغاليون نصرًا كبيرًا في معركة غوارارابيس الثانية عام 1649. في 26 يناير عام 1654، استسلم الهولنديون ووقّعوا على اتفاقية استسلام، لكن باعتبارها اتفاقًا مؤقتًا. بحلول شهر مايو من عام 1654، طالب الهولنديون باسترداد هولندا الجديدة إلى الجمهورية الهولندية. في 6 أغسطس 1661، أُخضعت هولندا الجديدة رسميًا إلى البرتغال من خلال معاهدة لاهاي.

كانت هذه الفترة ذات أهمية كبيرة في الذاكرة التاريخية للبرازيل، بينما كانت ذات أهمية مرحلية فحسب بالنسبة للهولنديين. لم تحظَ بتغيرات دائمة على مستوى التنمية الاجتماعية والمؤسساتية للبرازيل البرتغالية. كان على المستوطنين البرتغاليين المحليين التصدي للهولنديين من خلال مواردهم الذاتية، بما في ذلك حشد الحلفاء السود والسكان الأصليين، واستغلال معرفتهم بالظروف المحلية. يُعتبر هذا النزاع في الذاكرة التاريخية البرازيلية بأنه زرع بذور السيادة القومية البرازيلية. شهدت هذه الفترة أيضًا انحدارًا في صناعة السكر البرازيلية، إذ دمّر النزاع بين الهولنديين والبرتغاليين إنتاج السكر البرازيلي، وسط منافسة محتدمة بين المزارعين البريطانيين والفرنسيين والهولنديين في جزر الكاريبي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.