البهائية في مصر

البهائية هي إحدى الديانات التوحيدية، أسسها حسين علي النوري المعروف باسم بهاء الله في إيران في القرن التاسع عشر. يرجع تاريخ البهائية في مصر إلى عام 1868 حين توقفت "في ميناء الإسكندرية السفينة التي كانت تقل حضرة بهاء الله إلى منفاه الأخير في مدينة عكاء.ومنذ هذه الأوقات الأولى بدأ المصريون في اعتناق الدين البهائي. و في سبتمبر 1910 قام حضرة عبد البهاء بزيارة مدينة بورسعيد وأقام فيها شهراً عزم بعده على الإبحار من بورسعيد إلى أوروبا، إلا أن توعك صحته اضطره لتأجيل رحلته فتوقف في الإسكندرية وأقام فيها عاماً كاملاً. و عاد حضرة عبد البهاء إلى مصر مرة أخرى في ديسمبر 1911 و قضى فصل الشتاء في الإسكندرية ثم غادرها إلى نيويورك في مارس 1912 . و بعد جولته في أوروبا وصل إلى بورسعيد مرة أخرى في يونيو 1913 حيث انتقل بعدها إلى الإسكندرية وبقي في ضاحية الرملة حتى الثاني من ديسمبر 1913. و من الجدير بالذكر أن مصر كانت أول دولة في العالم تعلن استقلال الدين البهائي قانونياً بحكم قضائي في العاشر من شهر مايو سنة 1925 تم فيه الإعلان أن البهائية عقيدة قائمة بذاتها ومستقلة عن الإسلام كإستقلال الإسلام عن المسيحية واستقلال المسيحية عن اليهودية. تأسس المحفل الروحاني المحلي للبهائيين في الإسكندرية عام 1924، وتم تشكيل المحفل الروحاني المركزي لمصر والسودان عام 1928 وتم الاعتراف به من قبل الحكومة المصرية في عام 1934."

الدين في مصر
دين الدولة

الإسلام

الأديان في مصر
الإسلام
المسيحية - اليهودية
اللادينية
مؤسسات دينية

الأزهر الشريف
دار الإفتاء
الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية

منظمات دينية

الجامع الأزهر
الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية
مدرسة الإسكندرية المسيحية
المجلس الملي العام

ديانات مصرية قديمة

آتونية - التاسوع المقدس
ديانة قدماء المصريين

ديانات غير معترف بها

قاديانيه - بهائية - ديانات اخرى

بوابات

 بوابة الأديان ::  بوابة مصر

لا توجد تقديرات رسمية حول عدد البهائيين في مصر، حيث تعتبر البهائية في مصر ديانة غير معترف بها رسميًا برغم صدور حكم محكمة بِبا الشرعية للاستئناف سنة 1925م يقضي بأن البهائية دين جديد مستقل بذاته، فقد"صدر حكم محكمة بِبَا الشّرعيّة للاستئناف وفتواها في العاشر من أيّار سنة 1925م، وصادقت عليه الدّوائر الدّينيّة العليا في القاهرة وعدَّته حكمًا نهائيًّا، وطبعته الدّوائر الإسلاميّة نفسها ونشرته. وقد قضى بفسخ عقود الزّواج الّتي عقدها هؤلاء البهائيّون الثّلاثة ... وبعد أن فصّل الحكم القول في عقائد الإسلام الأساسيّة وأحكامه، وعرض التّعاليم البهائيّة عرضًا وافيًا معزَّزًا بأقوال مختلفة من الكتاب الأقدس ومن كتابات حضرة عبد البهاء وميرزا أبي الفضل وأشار إشارة خاصَّة إلى بعض الشّرائع البهائيّة، وبيّن أنَّ المدَّعى عليهم قد ارتدّوا فعلاً، على ضوء هذه المعلومات، عن دين الإسلام أعلن منطوقه الرّسمي في لغة لا تقبل أيّ لبس ولا أيّ غموض فقال: "إنّ البهائيّة دين جديد قائم بذاته له عقائد وأصول وأحكام خاصّة تغاير وتناقض عقائد وأصول وأحكام الدّين الإسلاميّ تناقضًا تامًّا، فلا يقال للبهائيّ مسلم ولا العكس، كما لا يقال للبوذيّ أو البرهميّ أو المسيحيّ مسلم ولا العكس".

لكن على الصعيد القانوني فان البهائية كانوا قادرين على تاسيس مراكز ومحافل لهم حتى صدور قرار جمهوري سنة 1960 يحمل رقم 263 يقضي بإغلاق كافة المحافل والمراكز البهائية، عقب دعوى جنائية اتهم فيها بعض الأفراد بنشر الدعوى البهائية في مصر، مر البهائيون بعد هذا الإعلان بسنوات عجاف وعانى أتباع هذه الديانة من الاعتقال واجهوا أيضا معوقات كبيرة في اوراق الاحوال المدنية وكان حصول البهائيين عام 2009 على شهادات ميلاد تحمل علامة "-" مكان خانة الديانة بمثابة إنجازا لأبناء الديانة. اصدر الأزهر عدة فتاوي لتوضيح موقفه من البهائية وانتهت إلى تكفير كل من يعتنق فكرها المعتقدات البهائية والبابية والقريانية وأكدت تحريم اعتناق أفكارها. وفي عام 2013 وفي سابقة هي الأولى في التاريخ المصري قامت لجنة صياغة الدستور المصري بتقديم دعوة رسمية لوفد من البهائيين للاستماع إلى مطالبهم لضمان حقوقهم في الدستور.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.