البوذية في كمبوديا

وُجدت البوذية في كمبوديا (بالخميرية: ព្រះពុទ្ធសាសនានៅកម្ពុជា) منذ القرن الخامس على الأقل. كان أقدم أشكالها نوعًا من بوذية الماهايانا. أما اليوم فالبوذية السائدة في كمبوديا هي بوذية التيرافادا. وهي مقدسة في الدستور الكمبودي بوصفها الدين الرسمي للدولة. لم تزل بوذية التيرافادا دين الدولة الكمبودية منذ القرن الثالث عشر (إلا في فترة الخمير الحمر). بحلول عام 2013، قُدّرت نسبة البوذيين في كمبوديا بـ97.9 بالمئة.

يمتد تاريخ البوذية في كمبوديا على مدى ممالك وإمبراطوريات متعاقبة. دخلت البوذية إلى كمبوديا من طريقين مختلفين. دخلت البوذية الأولى، مع الآثار الهندوسية فيها، إلى مملكة فونان مع التجار الهندوس. ثم دخلت موجة أخرى من البوذية الثقافة الخميرية أيام إمبراطورية أنغكور عندما امتصت كمبوديا تقاليد بوذية متنوعة لممالك المون في دفارافاتي وهاريبونتشاي.

في الألفية الأولى من التاريخ الخميري، كانت كمبوديا تحت حكم سلالة من الملوك الهندوس الذين قد يتخللهم ملك بوذي صدفة، مثل جايافارمات الفوناني الأول، وجيافارمان السابع، الذي أصبح ماهايانيا، وسوريافارمان الأول. تعايشت تقاليد بوذية متنوعة بسلام على الأراضي الكمبودية، برعاية الملوك الهندوس المتسامحين وممالك المون التيرافادية المجاورة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.