التدخل العسكري في اليمن

التدخل العسكري في اليمن أو العمليات العسكرية ضد الحوثيين هي عمليات عسكرية في اليمن من ائتلاف مكوّن من عدة دول عربية ويشار إليه بإسم "التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية"، بدأ تنفيذ ضربات جوية على الحوثيين في 25 مارس 2015، تحت مسمى (عملية عاصفة الحزم). وقد بدأت العمليات استجابة لطلب من رئيس الجمهورية اليمنية عبد ربه منصور هادي بسبب هجوم الحوثيين على العاصمة المؤقتة عدن. التي فر إليها الرئيس هادي، ومن ثم غادر البلاد إلى السعودية، وتستهدف غارات التحالف الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي أطيح به في عام 2011 في ثورة الشباب اليمنية. ولكنه تحالف لاحقاً مع الحوثيين.

الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (25 مارس 2015)
التدخل العسكري في اليمن
جزء من "الحرب الأهلية اليمنية"
صراع السعودية وإيران بالوكالة
غارة جوية في مخازن الصواريخ والأسلحة في جبل نقم بصنعاء 11 مايو 2015.

الوضع في اليمن.
  تحت سيطرة التحالف العربي، والمقاومة الشعبية، والجيش الموالي للرئيس هادي
  تحت سيطرة جماعة الحوثي
  تحت سيطرة الجيش المؤيد لعلي عبد الله صالح.
  تحت سيطرة قوات محلية مثل تحالف حضرموت القبلي.
  مناطق نفوذ وسيطرة القاعدة، وأنصار الشريعة
  مناطق نفوذ وسيطرة داعش
معلومات عامة
التاريخ 25 مارس 2015 مستمرة
  • عملية عاصفة الحزم
    25 مارس 2015 – 21 أبريل 2015
  • عملية إعادة الأمل
    22 أبريل 2015 – مستمرة
البلد اليمن  
سبب مباشر معركة عدن  
الموقع اليمن
الحالة مستمرة
  • أعلان التحالف تحقيق أهداف عملية عاصفة الحزم، و وقف تقدم الحوثيين، ولكنه فشل في تدمير قوتهم بشكل كامل.
  • أعلنت قوات التحالف بدء "عملية اعادة الأمل" وتسيير الاغاثة الانسانية والتحرك نحو استئناف العملية السياسية، وأعلنت عدد من الهدنات الإنسانية، مع الإستمرار بالقصف الجوي والحصار البحري رغم ذلك.
  • لم تُستأنف العملية السياسية وقامت قوات التحالف بدعم القوات الموالية لهادي التي تمكنت من استعادة أجزاء واسعة من اليمن.
  • عودة عبد ربه منصور هادي والحكومة اليمنية إلى عدن، واستمرار المعارك في تعز ومأرب والحدود اليمنية السعودية.
المتحاربون
 السعودية (قيادة)

 الإمارات العربية المتحدة
 البحرين
 الكويت
 قطر
(حتى يونيو 2017 )  مصر
 الأردن
 المغرب (حتى 2019)
 موريتانيا
 السودان
 السنغال
دعم من قبل:
 الصومال (غير قتالية)
 الولايات المتحدة (الاستخبارات)
 المملكة المتحدة (الاستخبارات)
 كندا (السلاح)


تدعم:
عبد ربه منصور هادي

اللجنة الثورية

دعم من قبل:
 إيران
حزب الله
 قطر

أنصار الشريعة

 داعش

القادة
الملك سلمان

محمد بن سلمان
فريق محمد الشعلان 
لواء عبدالرحمن الشهراني  
العميد أحمد عسيري
العقيد عبدالله السهيان 
خليفة بن زايد آل نهيان
محمد بن زايد آل نهيان
سلطان محمد علي الكتبي 
صباح الأحمد الجابر الصباح
حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة
خالد بن حمد آل خليفة (ج ح)
تميم بن حمد
عبد الفتاح السيسي
عمر البشير
عبد الله الثاني
محمد السادس
ماكي سال


عبد ربه منصور هادي
أحمد بن دغر
خالد بحاح
علي محسن الأحمر

عبد الملك الحوثي

محمد علي الحوثي
إبراهيم بدر الدين الحوثي 
حسن عبدالله الملصي 


علي عبد الله صالح 

أحمد علي
عبد الرزاق المروني
عبد الله خيران
زكريا يحيى الشامي
حسين ناجي خيران

قاسم الريمي
القوة
100 طائرة حربية و150,000 جندي (في الحدود).

30 طائرة حربية
15 طائرة حربية
15 طائرة حربية
10 مقاتلات، ألف جندي
4 سفن حربية، 16 مقاتلات، وفرقاطة بحرية
6 طائرات حربية
6 طائرات حربية
4 مقاتلات و6,000 جندي


4 طائرات مقاتلة.
القوات المشاركة داخل اليمن :

  • 5000 - 7500 جندي خليجي.
  • 2500 جندي يمني تدربوا في الخارج.
100,000 جندي (مُحتمل) 1 – 3 ألف
الخسائر
91 جندي قتل.

75 جندي قتل
8 جنود قتلوا. وإف-16 سقطت 1 طيار قتل،و1 إف-16 سقطت.
1 جندي قتل.


10 قتلى
1 قتل 1 قتل
1 قتل 1 قتل


124 جندي قتل و270 أصيب (نيران صديقة)

خسائر الحرب الداخلية وغارات التحالف:

2173 قتيل (مصادر إعلامية مختلفة)
(من 25 مارس إلى 20 أكتوبر 2015)

ملاحظات
خسائر المدنيين:
  • 1,641 مدني قتل بواسطة الغارات الجوية بقيادة السعودية.(حسب الأمم المتحدة، 26 مارس –26 أكتوبر) (انظر هنا)
  • 375 (مدني) قتلى ومصابين في المناطق الحدودية. (بحسب السعودية) (من السعوديين والمقيمين في السعودية)
  • 6 مدنيين هنود قتلوا في غارات جوية .

النازحين بسبب الحرب: +2,305,048 نازح (حتى 14 أكتوبر 2015).


وتشارك في العمليات طائرات مقاتله من مصر والمغرب والأردن والسودان والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر (استبعدت من التحالف في يونيو 2017) والبحرين، وفتحت الصومال مجالها الجوي والمياه الإقليمية والقواعد العسكرية للائتلاف لاستخدامها في العمليات. وقدمت الولايات المتحدة الدعم اللوجستي للعمليات. وتسارعت أيضاً لبيع الأسلحة لدول التحالف. ونشرت الولايات المتحدة وبريطانيا أفراد عسكريين في مركز القيادة والسيطرة المسؤول عن الضربات الجوية بقيادة السعودية في اليمن، ودعت السعودية باكستان للانضمام إلى التحالف لكن البرلمان الباكستاني صوت للحفاظ على الحياد. ووفرت باكستان سفن حربية لمساعدة التحالف في فرض حظر على الأسلحة من الوصول للحوثيون.

ولقي التدخل الذي كان له تأثير كبير على تدهور الوضع الإنساني انتقادات واسعة، التي وصلت إلى مستوى من "كارثة أو مأساة إنسانية". قال منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة لليمن، أن الغارات الجوية التي تشنها قوات التحالف على مدينة صعدة تشكل خرقاً للقانون الدولي الإنساني، وذلك بعد أن أعلن التحالف الذي تقوده السعودية صعدةهدفاً عسكرياً بأكملها، في 1 يوليو أعلنت الأمم المتحدة أن مستوى الطوارئ في اليمن بلغ المستوى الثالث، وهو المستوى الأعلى وذلك لمدة ستة أشهر. وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في تقرير لها صدر في سبتمبر أنه ما يقرب من ثلثي المدنيين الذين قتلوا في الصراع اليمني منذ 26 مارس لقوا حتفهم نتيجة للغارات الجوية وذلك بحلول نهاية يونيو 2015. في 24 أغسطس، قال ممثل الأمم المتحدة الخاص للأمين العام المعني بالأطفال والنزاعات المسلحة، أن 73٪ من مئات الأطفال الذين قتلوا في اليمن منذ تصاعد القتال في أواخر مارس 2015 كانوا ضحايا الغارات الجوية، وقالت المملكة المتحدة التي تمول القوات الجوية السعودية بالقنابل والأسلحة بأنها ستتوقف عن توريد الأسلحة للسعودية إذا ثبت أنها أخلت عن القوانين الإنسانية.

أتهمت هيومن رايتس ووتش قوات التحالف مراراً بقتل المدنيين وتدمير المراكز الصحية والبنى التحتية، وأنتقدت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مراراً لسكوته "على انتهاكات قوات التحالف".

في 21 أبريل 2015، أعلنت السعودية انتهاء عملية عاصفة الحزم، وتحقيق أهدافها، بعد تدمير الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية التي تشكل تهديداً لأمن السعودية والدول المجاورة. وفي الواقع لم يتمكن التحالف حينها من تدمير قوة المتمردين الحوثيين. أو وقف تقدمهم من التقدم نحو المحافظات الجنوبية لليمن، أو ايقافهم من شن هجمات على الحدود اليمنية السعودية. وكان حينها لا يزال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في السعودية مع حكومته. وأعلنت السعودية التحرك نحو استئناف العملية السياسية، وتيسير إجلاء الرعايا الأجانب وتكثيف المساعدة الإغاثية والطبية للمتضررين وإفساح المجال للجهود الدولية لتقديم المساعدات الإنسانية. في عملية أطلق عليها اسم (عملية إعادة الأمل). ومع ذلك، فأن التحالف سيستمر في حماية المدنيين ووقف تحركات الحوثيون، وأستمرت الضربات الجوية والحصار البحري، وقصف التحالف مطار صنعاء الدولي ما أدى لتدمير المدرج الرئيسي.

بدأت قوات التحالف منذ 14 يوليو بعملية برية في عدن أطلق عليها اسم "عملية السهم الذهبي"، حيث شاركت قوات يمنية تدربت في السعودية في القتال الميداني، بغطاء بحري وجوي من التحالف، ودخلت القوات عن طريق البحر مدعومة بمئات العربات المدرعة والدبابات التي قدمتها السعودية والإمارات العربية المتحدة، وأستطاعت إخراج الحوثيين من عدن وأجزاء واسعة من المحافظات الجنوبية لحج والضالع وشبوة وأبين. وتوقفت تلك القوات في حدود محافظة تعز ومحافظة البيضاء، وتقدمت قوات أخرى قادمة من السعودية في شمال اليمن وأستعادت السيطرة على أجزاء واسعة من محافظتي مأرب والجوف.

في 19 أغسطس حذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة من "تفاقم المجاعة" في اليمن، حيث يعاني أكثر من 500,000 طفل من سوء التغذية الحاد، وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد قد صرح بأن "اليمن على بعد خطوة واحدة من المجاعة"، وأظهرت دراسة لبرنامج الأغذية العالمي أن ما يقرب من 13 مليون شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي الشديد، بينهم 6 ملايين يواجهون "حالة طوارئ"، إذ يعجزون عن تدبير قوتهم اليومي ويعانون من معدلات سوء تغذية بالغة الارتفاع ومتفاقمة، وأن الأمن الغذائي بلغ درجة الخطورة لدى 1.3 مليون يمني نازح داخلياً.

بلغ عدد ضحايا النزاع في اليمن حتى 29 سبتمبر 2015 5248 قتيل، و26191 مصاب، و1,439,118 نازح داخلياً، و250,000 نازح خارج اليمن. بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. وكان بين القتلى أكثر من 2000 مدني أثناء النزاع، بينهم 400 طفلاً.

بحلول 14 أكتوبر بلغ عدد النازحين داخل اليمن 2,305,048 نازح بحسب منظمة الهجرة الدولية. يضاف إليهم 40 ألف نازح على الأقل، تسبب بنزوحهم "إعصار تشابالا" في مطلع نوفمبر في أرخبيل سقطرى وحضرموت وشبوة،ويذكر أن سقطرى وحضرموت والمهرة[؟] هي المناطق الوحيدة في اليمن التي لم تصلها نيران الحرب الأهلية، بالإضافة إلى أجزاء من شبوة.

أستطاع تنظيم القاعدة التوسع في محافظات لحج وأبين وشبوة وأجزاء من عدن مستغلاً الانفلات الأمني بعد إخراج الحوثيين ودخول قوات التحالف إلى هذه المناطق. وابتداءاً من 18 فبراير 2016 بدأت قوات التحالف بشن غارات جوية على مواقع سيطر عليها التنظيم في محافظة أبين ومحافظة لحج ومحافظة شبوة ومحافظة حضرموت.

في 9 مارس 2016 أُعلنت هدنة على الحدود اليمنية السعودية، بعد تبادل للأسرى حيث تسلمت السعودية عريف سعودي مقابل سبعة أسرى يمنيين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.