التدخل العسكري في ليبيا

في 19 مارس 2011، بدأ تحالف من دول متعددة بقيادة حلف شمال الأطلسي تدخلًا عسكريًا في ليبيا لتنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1973 ردًا على الأحداث التي وقعت خلال الحرب الأهلية الليبية. كانت نية الأمم المتحدة وتصويتها تطبيق «وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، بما في ذلك إنهاء الهجمات الحالية ضد المدنيين، والتي قالت إنها قد تشكل جرائم ضد الإنسانية ... وفرض حظر على جميع الرحلات الجوية ضمن المجال الجوي للبلاد -منطقة حظر جوي- وتشديد العقوبات على نظام ]معمر[ القذافي ومناصريه».

منطقة حظر الطيران الليبية
جزء من ثورة 17 فبراير
خريطة تبين عمليات التحالف ضمن منطقة الحضر الجوي في ليبيا.
معلومات عامة
التاريخ 19 مارس31 أكتوبر 2011
الموقع ليبيا
النتيجة انتصار الناتو والثوار وسقوط حكومة القذافي ومقتله
المتحاربون
حلف الناتو
 ليبيا
القادة
عملية هارماتان:

نيكولا ساركوزي
ألان جوبيه
عملية إلامي:
ديفيد كاميرون
ليام فوكس
ديفيد ريتشاردز
عملية موبايل:
ستيفن هاربر
عملية فجر أوديسا:
باراك أوباما
هيلاري كلينتون
روبرت غيتس
سيلفيو برلسكوني
كلاوديو غراتسيانو
عملية الحامي الموحد:
أندرس فوغ راسموسن

معمر القذافي 

خميس القذافي 
أبو بكر يونس 

الساعدي القذافي
سيف الإسلام القذافي (قيض عليه في 19 نوفمبر)"Gaddafi's son Saif al-Islam captured in Libya". BBC News. 19 November 2011. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)</ref>

القوة
260 طائرة حربية
21 سفنية حربية
600 رشاش مضاد للطائرات
200 صاروخ أرض-جو مابين متوسط وثقيل
220 صاروخ أرض-جو خفيف
الخسائر
مقتل طيار في حادث مروري في ايطاليا

إسقاط طائرة إم كيو-8 تابعة للبحرية الولايات المتحدة
أسر 3 طيارين تابعين للبحرية الملكية الهولندية (تم تحريرهم لاحقا)
إستيلاء على مروحية ويستلاند لينكس تابعة للبحرية الملكية الهولندية
سقوط طائرة إف-15 إي تابعة للقوات الجوية الأمريكية بسبب خطأ فني
تضرر طائرة إف-16 تابعة للقوات الجوية الإماراتية أثناء هبوطها

5,900 هدف عسكري، من بينها:
  • 600 دبابة و مركبات مدرعة
  • 400 مدفع و راجمة صواريخ

خسائر بشرية في صفوف الجيش الليبي (العدد غير معروف)


مقتل 72 مدني
40 قتل في طرابلس
ملاحظات
The US military claimed it had no knowledge of civilian casualties.

أطلقت القوات البحرية الأمريكية والبريطانية ما يزيد عن 110 صاروخ كروز توماهوك، في حين قام سلاح الجو الفرنسي وسلاح الجو الملكي البريطاني وسلاح الجو الملكي الكندي بطلعات جوية في أنحاء ليبيا وفرضت قوات التحالف حصارًا بحريًا. شنت الطائرات غارات جوية على دبابات ومركبات الجيش الليبي. لم يستخدم التدخل قوات أجنبية من المشاة.

كان رد الحكومة الليبية على الحملة غير فعال على الإطلاق، إذ لم تتمكن قوات القذافي من إسقاط أي طائرة من طائرات حلف شمال الأطلسي على الرغم من امتلاك البلاد 30 بطارية سام ثقيلة و17 بطارية سام متوسطة و55 بطارية سام خفيفة (ما مجموعه 400 حتى 450 قاذفة بما في ذلك 130 حتى 150 قاذفة صواريخ سام 6 وبعض قاذفات كيه 33 أو إس إيه 9)، و440 حتى 600 سلاح دفاع جوي قصير المدى. التسميات الرسمية لتدخلات أعضاء التحالف هي عملية هارماتان للعملية الفرنسية وعملية إيلامي لعملية المملكة المتحدة وعملية موبايل للمساهمة الكندية وعملية فجر أوديسا لعملية الولايات المتحدة. عارضت إيطاليا التدخل في البداية ولكنها عرضت بعد ذلك المشاركة في العمليات بشرط أن يتولى حلف شمال الأطلسي قيادة المهمة بدلًا من دول بمفردها (فرنسا على وجه التحديد). مع تلبية هذا الشرط في وقت لاحق، شاركت إيطاليا قواعدها واستخباراتها مع الحلفاء.

منذ بداية التدخل، امتد التحالف المبدئي الذي تألف من بلجيكا وكندا والدانمارك وفرنسا وإيطاليا والنرويج وقطر وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ليشمل 19 دولة، مع فرض الدول الجديدة أغلب الأحيان منطقة حظر جوي وحصارًا بحريًا أو تقديم المساعدة اللوجستية العسكرية. في البداية قادت فرنسا والمملكة المتحدة الجهود إلى حد كبير، وتقاسمتا القيادة مع الولايات المتحدة. سيطر حلف شمال الأطلسي على حظر الأسلحة في 23 مارس تحت اسم عملية الحماية الموحَّدة. في البداية باءت محاولة لتوحيد القيادة العسكرية للحملة الجوية بالفشل (مع الحفاظ على السيطرة السياسية والاستراتيجية مع مجموعة صغيرة) بسبب اعتراضات من قبل الحكومات الفرنسية والألمانية والتركية. في 24 مارس، وافق حلف شمال الأطلسي على السيطرة على منطقة حظر جوي، في حين تبقى قيادة استهداف الوحدات البرية مع قوات التحالف. حدث التسليم في 31 مارس 2011 عند السادسة حسب التوقيت العالمي المنسق (الثامنة حسب التوقيت المحلي). قام حلف شمال الأطلسي بـ26,500 طلعة جوية منذ توليه مهمة ليبيا في 31 مارس 2011.

انتهى القتال في ليبيا في أواخر أكتوبر بعد وفاة معمر القذافي، ذكر حلف شمال الأطلسي أن عملياته في ليبيا ستنتهي في 31 أكتوبر 2011. طلبت الحكومة الليبية الجديدة تمديد مهمتها حتى نهاية العام، إلا أن مجلس الأمن صوّت على إنهاء تفويض حلف شمال الأطلسي بالعمل العسكري في 31 أكتوبر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.