التقاطية

الالتقاطية، أو التاقط الكرز، أو قمع الدليل، أو مغالطة الدليل الناقص هي الإشارة إلى حالات فردية من البيانات التي يبدو عليها تأكيد رؤية ما، مع تجاهل جزء كبير من الحالات أو البيانات التي تعارض هذه الرؤية. فهي نوع من مغالطات الانتباه الانتقائي، والتي من أهم أمثلتها «الانحياز التأكيدي». يمكن أن تجرى الالتقاطية أو التقاط الكرز عن قصد أو دون قصد. وتعد هذه المغالطة مدعاة كبيرة للنقاش العام.

يستند مصطلح التقاط الكرز على تخيل عملية جني الثمار، كالكرز مثلا. فما نتوقعه من جانٍ هو أن يقوم بالتقاط الثمار الأكثر نضجا وصحة. ومن ثم فإن شاهد شخص ما الثمار التي تم التقاطها من الشجرة فسيظن أن معظم ثمار هذه الشجرة، أو ربما كلها، في حالة جيدة. ومن ثم فقد يعطي ذلك انطباعا خاطئا عن جودة الثمار، إذ إن ما رآه الشخص كان محض عينة وليس عينة تمثيلية كاملة.

للالتقاطية سمعة سيئة كممارسة تتجاهل، تتغاضى، أو تقمع الدليل بشكل يحجب عنا الصورة الكاملة لأمر ما.

من المفاهيم التي يتم الخلط بينها وبين الالتقاطية أحيانا هي فكرة جني الثمار القريبة والسهلة حصادها فحسب، وتجاهل الثمار البعيدة في قمة الشجرة التي تكون صعبة الجني.

يمكننا أن نجد الالتقاطية في الكثير من المغالطات المنطقية. ففي مغالطة «الدليل القولي»، مثلا، يتم تجاهل قدر كبير من البيانات من أجل منفعة آراء شخصية، وفي «انتقاء الأدلة» يتم تجاهل الأدلة التي لا يفضل أحدهم مناقشتها، بينما في «المأزق المفتعل» يحصر أحدهم الخيارات المطروحة في خيارين فقط، رغم أن هناك خيارات أكثر من اثنين. يمكن أن تشير الالتقاطية إلى انتقاء البيانات أو مجموعات من البيانات الخاصة بدراسة أو استطلاع على نحو يأتي بالنتائج المتوقعة والمرغوبة، والتي قد تكون مضللة أو حتى مناهضة تماما للواقع والحقيقة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.