التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس هو التهاب غدة البنكرياس. البنكرياس هو عضو كبير يوجد خلف المعدة ويفرز بعض الإنزيمات الهاضمة. هناك نوعان من التهاب البنكرياس، الالتهاب الحاد والالتهاب المزمن. من علامات وأعراض التهاب البنكرياس هي ألم أعلى منطقة البطن، وغثيان، وتقيؤ. عادةً مايرتد الألم إلى الظهر بشكل حاد. في حالة التهاب البنكرياس الحاد، قد تكون الحرارة أحد العلامات المصاحبة للمرض، والأعراض قد تختفي خلال أيام قليلة. ولكن في حالة التهاب البنكرياس المزمن، قد يلاحظ المريض/ة بعض الأعراض مثل فقدان الوزن، البراز الدهني، والإسهال. بعض مضاعفات التهاب البنكرياس تشمل الآتي: مرض السكري، أو سهولة النزيف، أو اكتساب العدوى، أو مشاكل صحية أخرى في بعض أعضاء الجسم.

التهاب البنكرياس
The بنكرياس and surrounding organs

معلومات عامة
الاختصاص طب الجهاز الهضمي, جراحة عامة
من أنواع أنواع التهاب البنكرياس ،  ومرض التهابي   
الموقع التشريحي بنكرياس  
الإدارة
أدوية

من أكثر أسباب التهاب البنكرياس شيوعاً هي حصوات المرارة وإدمان الكحول. ومن الأسباب الأخرى هي الإصابة المباشرة للبنكرياس جراء الحوادث، بعض الأدوية، أو بعض أنواع العدوى (كالتهاب الغدة النكافية)، أو بعض أنواع الأورام. التهاب البنكرياس المزمن قد يتطور كنتيجة لالتهاب البنكرياس الحاد، وهو غالباً ينتج من شرب الكحول المزمن بكميات كبيرة. ومن الأسباب الأخرى هي ما يلي: ارتفاع نسبة الدهون أو الكالسيوم في الدم، بعض الأدوية، وبعض الأمراض الجينية مثل التليف الكيسي،  والتدخين الذي قد يزيد احتمالية الإصابة بالتهاب البنكرياس بنوعيه (المزمن والحاد). تشخيص التهاب البنكرياس يعتمد على ارتفاع نسبة أي من الأميلاز أو الليباز (إنزيمات) بنسبة تعادل ثلاثة أضعاف المستوى الطبيعي في الدم. لكن في بعض حالات التهاب البنكرياس المزمن، مستوى هذه الإنزيمات قد يكون ضمن المعدل الطبيعي. التصوير الطبي (بواسطة الأشعة المقطعية أو الموجات فوق الصوتية) هو أيضاً أداة مساندة للتشخيص وقد تكون ذات فائدة.

التهاب البنكرياس الحاد يُعالج عادةً بالمحاليل الوريدية، مسكنات الألم، والمضادات الحيوية أحياناً، وعادةً ما يُمنع المريض من الأكل والشرب وتتم تغذيته عبر أنبوب أنفي يتصل مباشرة بالمعدة. في حالات انسداد قناة البنكرياس، فإنه غالباً ما يجرى إجراء يدعى تصوير البنكرياس بالتنظير الباطني بالطريق الراجع (ERCP) لإزالة هذا الانسداد، وإذا ما كانت حالة الانسداد هذه بسبب وجود حصوات بالمرارة، فإنه غالباً ما يتم إزالة المرارة أيضاً. أما في حالة التهاب البنكرياس المزمن، فإنه بالإضافة إلى ما سبق ذكره، قد يلزم أيضاً إجراء تغييرات غذائية طويلة الأمد بالإضافة إلى تعويض الإنزيمات البنكرياسية. وفي بعض الأحيان قد تحتاج بعض الحالات إلى تدخل جراحي لإزالة أجزاء من البنكرياس.

التهاب البنكرياس يصيب حوالي 30 من كل 100,000 شخص في السنة. تتطور حالات التهاب البنكرياس المزمن لدى حوالي 8 من كل 100,000 شخص في السنة وحالياً يصاب حوالي 50 من كل 100,000 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية. عالمياً، في 2013، تسبب التهاب البنكرياس في 123,000حالة وفاة أكثر من 83,000 وفاة في عام 1990. إنه أكثر شيوعاً لدى الرجال أكثر من النساء. عادةً ما يبدأ التهاب البنكرياس المزمن لدى الفئات العمرية مابين 30 و40 عاماَ بينما يندر وجوده لدى الأطفال. وُصف التهاب البنكرياس الحاد لأول مرة على جثة مُشرّحة في عام 1882م بينما وُصف التهاب البنكرياس المزمن لأول مرة في عام 1946م.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.