التهاب الكبد ب

التهاب الكبد B هو مرض معد يسببه فيروس التهاب الكبد ( بالإنجليزية : HBV )، ما يسبب التهابات حادة ومزمنة. هناك كثير من الناس الذين ليس  لديهم أي أعراض خلال العدوى الأولية للمرض . البعض يظهر لديهم تطور سريع لاعراض المرض  تشمل التقيؤ، الاصفرار ، التعب، البول الداكن وآلام في البطن. وغالبا ما تستمر هذه الأعراض بضعة أسابيع ونادرا ما تسبب العدوى الاوليه الموت. قد  تستغرق اعراض بدء المرض من 30 إلى 180 يوم. الاشخاص الذين يصابون بالمرض حين الولادة يكون لديهم احتمال 90% للاصابه بالمرض في حين أقل من 10 % من المصابين يظهر لديهم بعد سن الخامسة. معظم الذين يعانون من مرض مزمن ليس لديهم أي أعراض ولكن مع مرور الوقت قد تظهر مضاعفات أكثر خطوره كتليف الكبد وسرطان الكبد. و مثل هذه المضاعفات قد  تؤدي إلى وفاة 15 إلى 25٪ من الذين يعانون من هذا المرض.

التهاب الكبد ب
صورة مجهرية إلكترونية لالتهاب الكبد ب

معلومات عامة
الاختصاص أمراض معدية، طب الجهاز الهضمي
من أنواع مرض فيروسي ،  والتهاب كبدي فيروسي ،  والتهاب الجلد    
الأسباب
الأسباب فيروس التهاب الكبد ب  
المظهر السريري
الأعراض غثيان ،  ويرقان ،  وتضخم كبد ،  وفقدان الشهية ،  وألم مفصلي ،  وتقيؤ ،  والتهاب كبدي  
الإدارة
أدوية

ينتقل الفيروس عن طريق التعرض المباشر لدم المصاب  أو سوائل الجسم ، قد تنتقل العدوى في فترة قريبه من الولادة أو من ملامسة دم الآخرين خلال مرحلة الطفولة وهو من الاساليب الأكثر شيوعا لانتقال المرض خاصة  في المناطق التي ينتشر فيها المرض بشكل واسع بينما المناطق التي ينتشر فيها المرض بشكل نادر، فان تعاطي  المخدرات عن طريق الحقن الوريدي والجماع تعد الطرق الأكثر شيوعا للعدوى. وتشمل عوامل الخطر الأخرى وجوها أخرى كالعمل في مجال الرعاية الصحية، عمليات نقل الدم، غسيل الكلى، والعيش مع شخص مصاب، والسفر إلى البلدان التي تكون فيها نسبة الإصابة بالمرض عالية. كان للوشم والوخز بالإبر العامل الأكبر للاصابه في المرض عام 1980 م ومع ذلك، فقد أصبح هذا أقل شيوعا مع ظهور أساليب التعقيم. لا يمكن لفيروس التهاب الكبد  (ب) أن ينتشر من خلال مصافحة اليدين وتقاسم أواني الأكل، التقبيل، المعانقة، السعال، العطس، أو الرضاعة الطبيعية. العدوى يمكن تشخيصها بعد 30 إلى 60 يوما من التعرض للمرض. ويتم التشخيص عادة عن طريق اختبار الدم لأجزاء من الفيروس والأجسام المضادة ضد الفيروس. وهو واحد من خمسة فيروسات التهاب الكبد المعروفة: A، B، C، D و E.

تم الحد من العدوى باستخدام التطعيم منذ عام 1982، ويوصى به من قبل منظمة الصحه العالمية باعتباره أول وسيلة تمنع انتقال المرض منذ لحظة الولادة، وفي بعض الاحيان قد يحتاج الشخص في فترة لاحقه من حياته إلى جرعتين أو ثلاثه تضمن التاثير الكامل للتطعيم ضد العدوى ويعمل هذا اللقاح حوالي 95٪ من الوقت. ولهذا قدمت حوالي 180 بلد اللقاحات التطعيميه كجزء مهم من برامج وطنيه وذلك اعتبارا من عام 2006. يوصى أيضا باختبار الدم لاحتمالية اصابة الشخص بالتهاب الكبد B قبل أن يتم نقل الدم، وأيضا فإن استخدام الواقي الذكري تمنع العدوى. خلال العدوى الأولية للمرض تعتمد آلية العلاج على الاعراض التي يعاني منها الشخص المصاب، في أؤلئك  الذين يصابون بأمراض مزمنة، فإن الأدوية المضادة للفيروسات مثل تينوفوفير أو الانترفيرون قد تكون مفيدة وفي نفس الوقت فهي بهيظة الثمن، وأيضا فإن عملية زراعة الكبد تعتبر وسيله علاجيه أخيره لمرض تليف الكبد.

أصيب حوالي ثلث سكان العالم بالتهاب الكبد الفروسي في مرحلة واحده من حياتهم، بما في ذلك 240,000،000-350٬000٬000 من الذين لديهم التهابات مزمنة. وفي عام 2013 وقعت 129 مليون إصابة جديدة أخرى. وجدير بالذكر أن أكثر من 750,000 شخص يموتون بسبب التهاب الكبد B كل سنة، و حوالي 300,000 من بين هذه الوفيات كانت نتيجة لمضاعفات اخرى سببها التهاب الكبد الفيروسي كسرطان الكبد. يعتبر مرض التهاب الكبد الفيروسي من أكثر الامراض توطناً  في شرق آسيا وجنوب صحراء افريقيا، حيث تتراوح نسب المصابين بالامراض المزمنه ما  بين 5 و 10٪، بحيث يبلغ معدل الاصابه في أوروبا وأمريكا الشمالية أقل من 1٪. وقد كان يعرف التهاب الكبد الفيروسي (B) باسم "التهاب الكبد المصلي"، في الوقت الذي يؤدي فيه هذا المرض إلى موت الملايين من الناس حول العالم كل سنه فإن الأبحاث تتطلع إلى تطوير الأطعمة التي تحتوي على لقاحات أعدت خصيصاُ الالتهاب الكبدي الوبائي. قد يصل تأثير المرض أيضا إلى  قردة عليا ( بالانجليزيه : great apes) كذلك فيسبب لهم التهابات حادة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.