التواطؤ مع قوى المحور خلال الحرب العالمية الثانية

ضمن الدول التي أحتلتها قوى المحور في الحرب العالمية الثانية، قام بعض المواطنين والمنظمات، بدافع القومية أو الكراهية العرقية أو معاداة الشيوعية أو معاداة السامية أو الانتهازية أو الدفاع عن النفس، أو في كثير من الأحيان إلى تعاون، عن قصد التعاون مع قوى المحور. ارتكب بعض هؤلاء المتعاونين جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية أو فظائع في المحرقة.

تم تعريف التعاون على أنه التعاون بين عناصر سكان الدولة المهزومة وممثلي القوة المنتصرة. يقسم ستانلي هوفمان التعاون إلى إجباري (اعتراف متردد بالضرورة) وطوعي (استغلال الضرورة). وفقا لهوفمان، يمكن تقسيم التعاون إلى "ذليل" و "أيديولوجي"؛ السابق هو الخدمة المتعمدة للعدو، في حين أن الأخير هو الدعوة المتعمدة للتعاون مع قوة أجنبية والتي تعتبر بمثابة بطل للقيام بالتحولات المحلية المرغوبة. في المقابل، أستخدم بيرترام جوردون مصطلحي "متعاون" و"التعاونية"، على التوالي، في إشارة إلى التعاون غير الإيديولوجي والإيديولوجي.

تم تطبيق المصطلح "متعاون" تصنيف:مقالات فيها كلمات مبهمة بحاجة لتوضيح[مِن قِبَل مَن؟]

للأشخاص أو المنظمات أو البلدان التي لم تكن تحت الاحتلال من قِبل دول المحور ولكنها كانت أيديولوجيًا أو ماليًا أو عسكريًا، قبل أو أثناء الحرب العالمية الثانية، تدعم ألمانيا النازية أو إيطاليا الفاشية أو الحرب العالمية الثانية - الإمبراطورية اليابانية. [بحاجة لمصدر]

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.