التوجه الجنسي والخدمة العسكرية

الأشخاص المثليات، المثليين، مزدوجي الميل الجنسي، والمتحولين جنسيًا (إل جي بي تي) قادرين على الخدمة في القوات المسلحة لبعض البلدان في جميع أنحاء العالم: الغالبية العظمى من الصناعية والبلدان الغربية، بالإضافة إلى البرازيل , شيلي , جنوب أفريقيا , إسرائيل وكوريا الجنوبية.

هذا يواكب أحدث الأرقام العالمية على قبول المثليين، والتي تشير إلى أن تسامح المجتمعات مع المثليين أصبحت أكثر انتشارا فقط في البلدان العلمانية والغنية.

تعد الحقوق الخاصة بالأفراد ثنائيي الجنس مبهمة أكثر.

يواكب هذا الأمر أحدث الإحصائيات العالمية حول قبول المثلية، ما يشير إلى أن قبول مجتمعات الميم يصبح أكثر انتشارًا في الدول العلمانية الغنية فقط.

ومع ذلك، فإن سياسة القبول تجاه الجنود المثليين والمثليات لا تضمن دائمًا أن يكون مواطنو مجتمع الميم محميين من التمييز في هذا المجتمع بالذات. حتى في البلدان التي تمنح أفراد الميم حرية الانضمام للجيش، يندب الناشطون بأنه ما يزال هناك مجال للتحسين. فإسرائيل على سبيل المثال، بلد يكافح لتطبيق سياسة مجتمع الميم الإيجابي الاجتماعية، ومع ذلك، فإن جيشها مشهور بقبوله الواسع للجنود المثليين علنًا.

شهد التاريخ مجتمعاتٍ تبنت وأخرى تجنبت خدمة الأفراد المثليين علنًا في الجيش. لكن في الآونة الأخيرة، دفعت جلسات الاستماع البارزة لعام 2010 حول سياسة «لا تسأل، لا تقل» في الولايات المتحدة بالقضية لتصبح مركز الاهتمام العالمي. وألقت الضوء أيضًا على التمييز الروتيني والعنف والصعوبات التي تواجه الجنود المصنفين من مجتمع الميم، بالإضافة إلى الحجج المؤيدة والمعارضة لفرض الحظر على خدمتهم.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.