الثورة الغواتيمالية

الثورة الغواتيمالية (بالإسبانية: Revolución de Guatemala)‏ هي فترة من تاريخ غواتيمالا وقعت بين الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالدكتاتور خورخي يوبيكو عام 1944 والانقلاب الذي دبرته الولايات المتحدة في عام 1954 الذي أطاح بالرئيس المنتخب ديمقراطيًا جاكوبو أربينز. سميت هذه الفترة أيضًا باسم أعوام الربيع العشرة، والتي تسلط الضوء على السنوات الوحيدة للديمقراطية التمثيلية في غواتيمالا من عام 1930 حتى نهاية الحرب الأهلية عام 1996، والتي شهدت تنفيذ برنامج للإصلاح الاجتماعي والسياسي، وخاصة الزراعي الذي كان له تأثير كبير عبر أمريكا اللاتينية.

جزء من سلسلة عن
الثورات
السياسة

من أواخر القرن التاسع عشر حتى عام 1944 كانت غواتيمالا تحكمها سلسلة من الحكام الاستبداديين الذين سعوا إلى تعزيز الاقتصاد من خلال دعم تصدير البن. بين عامي 1898 و1920، منح مانويل إسترادا كابريرا امتيازات كبيرة لشركة الفاكهة المتحدة، وهي شركة أمريكية كانت تتاجر بالفاكهة الاستوائية، ونزع العديد من السكان الأصليين من أراضيهم. تحت حكم خورخي يوبيكو، الذي حكم كديكتاتور بين عامي 1931 و1944، تكثفت هذه العملية، مع وضع أنظمة عمل قاسية ووجود دولة بوليسية.

في يونيو 1944، أجبرت حركة شعبية مؤيدة للديمقراطية بقيادة طلاب الجامعات والمنظمات العمالية يوبيكو على الاستقالة. عين يوبيكو مجلسًا عسكريًا مكونًا من ثلاثة أشخاص ليحل محله، بقيادة فيديريكو بونس فايدس. استمر هذا المجلس العسكري في سياسات يوبيكو القمعية، حتى أُسقِط في انقلاب عسكري بقيادة جاكوبو أربينز في أكتوبر 1944، وهو حدث معروف أيضًا باسم ثورة أكتوبر. شكل قادة الانقلاب المجلس العسكري الذي دعا بسرعة إلى انتخابات مفتوحة. وحقق فيها فوزًا ساحقًا خوان خوسيه أريفالو، أستاذ الفلسفة التقدمي الذي أصبح وجه الحركة الشعبية. نفذ برنامج معتدل للإصلاح الاجتماعي، بما في ذلك حملة محو الأمية الناجحة على نطاق واسع وعملية انتخابية حرة إلى حد كبير، رغم عدم منح النساء الأميات حق التصويت وحظر الأحزاب الشيوعية.

بعد نهاية رئاسة أريفالو عام 1951، انتُخب جاكوبو أربينز للرئاسة بأغلبية ساحقة. استمر القائد العسكري التقدمي لعام 1944 في إصلاحات أريفالو، وبدأ برنامجًا طموحًا لإصلاح الأراضي، يُعرف بالمرسوم 900. بموجبه، صودرت الأجزاء غير المزروعة من حيازات كبيرة من الأراضي مقابل تعويض، ووزِعت على العمال الزراعيين الفقراء. استفاد من المرسوم نحو 500 ألف شخص. كان معظمهم من السكان الأصليين، الذين طُرد أسلافهم بعد الغزو الإسباني. تجاوزت سياسات أربينز شركة الفواكه المتحدة، التي فقدت بعض أراضيها غير المزروعة. ضغطت الشركة على الحكومة الأمريكية لإسقاط أربينز، وردت وزارة الخارجية بهندسة انقلاب بحجة أن أربينز كان شيوعيًا. تولى كارلوس كاستيلو أرماس السلطة على رأس المجلس العسكري، ما أدى إلى الحرب الأهلية الغواتيمالية. استمرت الحرب من عام 1960 إلى عام 1996، وشهدت قيام الجيش المدعوم من الولايات المتحدة بارتكاب إبادة جماعية ضد شعوب المايا الأصليين، وانتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان ضد المدنيين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.