الثورة الفلبينية

الثورة الفلبينية، وتُدعى أيضًا الحرب التاغالوغية لدى الإسبان، هي تمرد تلاه نزاع مسلح بين شعب وثوار الفلبين من جهة، والسلطات الاستعمارية الإسبانية في جزر الهند الشرقية الإسبانية التابعة للإمبراطورية الإسبانية من جهة أخرى.

جزء من سلسلة عن
الثورات
السياسة

بدأت الثورة الفلبينية في شهر أغسطس عام 1896، عندما اكتشفت السلطات الإسبانية منظمة كاتيبونان السرية المناهضة للاستعمار. بدأت منظمة كاتيبونان، تحت قيادة أندريس بونيفاسيو، فرض تأثيرها على معظم أنحاء الفلبين. أثناء تجمع ضخم في كالوكان، نظّم قادة الكاتيبونان أنفسهم لتشكيل حكومة ثورية، وأطلقوا على الحكومة المؤسسة حديثًا اسم «حكومة الجمهورية التاغالوغية»، وأعلنوا قيام ثورة مسلحة على طول البلاد وعرضها. دعا بونيفاسيو إلى الهجوم على العاصمة مانيلا. فشل الهجوم، لكن المقاطعات المجاورة للعاصمة بدأت تمردها. استطاع المتمردون في كاويته تحت قيادة ماريانو ألفاريز وإميليو أغينالدو (انتمى كل واحد منهما لفصيلٍ مختلفٍ من منظمة كاتيبونان) تحقيق انتصارات كبرى ومبكرة. أدى صراع على السلطة بين الثوريين إلى وفاة بونيفاسيو عام 1897، فأصبح أغينالدو قائد المنظمة، وهو الذي قاد الحكومة الثورية المؤسسة حديثًا. في ذلك العام، وقّع الثوار والإسبان هدنة حلف بياك نا باتو، ما أدى إلى تخفيف العمليات العدوانية بين الطرفين لفترة مؤقتة. اختار أغينالدو والضباط الفلبينيون الآخرون منفاهم الاختياري في مستعمرة هونغ كونغ البريطانية في جنوب الصين. لكن العمليات العدوانية لم تتوقف بشكل تام.

في الحادي والعشرين من شهر أبريل عام 1898، وعقب غرق سفينة يو إس إس مين في ميناء هافانا وقبل أن تُعلن الولايات المتحدة الحرب في الـ 25 من أبريل، شنّت الولايات المتحدة الأمريكية حصارًا بحريًا على مستعمرة جزيرة كوبا الإسبانية من الساحل الجنوبي لشبه جزيرة فلوريدا. كان ذلك الحصار أول عملٍ عسكري في الحرب الإسبانية الأمريكية لعام 1898. في الأول من شهر مايو، ألحق الأسطول الآسيوي الأمريكي بقيادة جورج ديوي هزيمة نكراء بالبحرية الإسبانية في معركة خليج مانيلا، واستطاع السيطرة على مانيلا. في الـ 19 من شهر مايو، عاد أغينالدو، بعدما تحالف مع الولايات المتحدة بشكل غير رسمي، إلى الفلبين واستكمل الهجمات على الإسبان. بحلول شهر يونيو، استطاع الثوار السيطرة على كامل الفلبين تقريبًا، باستثناء مانيلا. في الـ 12 من يونيو، أصدر أغينالدو إعلان استقلال الفلبين. اعُتبر ذلك الإعلان بمثابة انتهاء الثورة، لكن الولايات المتحدة وإسبانيا لم تعترفا باستقلال الفلبين.

انتهى الحكم الإسباني للفلبين رسميًا عقب توقيع معاهدة باريس عام 1898، وهي المعاهدة التي أنهت الحرب الإسبانية الأمريكية. في تلك المعاهدة، تنازلت إسبانيا عن الفلبين وأراضٍ أخرى لصالح الولايات المتحدة. كان السلام في مانيلا هشًا، فكانت القوات الأمريكية تهيمن على المدينة، بينما كانت القوات الفلبينية الأضعف تحيط بها.

في الرابع من شهر فبراير عام 1899، وإبان معركة مانيلا، اندلع القتال بين القوات الفلبينية والأمريكية، فكانت بداية الحرب الفلبينية الأمريكية. أصدر أغينالدو على الفور أوامرًا بـ «قطع علاقات السلام والصداقة مع الأمريكيين ومعاملتهم كالأعداء». في شهر يونيو من عام 1899، أعلنت جمهورية الفلبين الناشئة الحرب رسميًا على الولايات المتحدة.

لم تنل الفلبين الاعتراف العالمي باستقلالها حتى عام 1946.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.